تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 09:49:36 م بواسطة ملآذ الزايري
0 284
قَد كُنتَ لَستَ بِناطِقٍ فَتَكَلَّمِ
قَد كُنتَ لَستَ بِناطِقٍ فَتَكَلَّمِ
إِنَّ الكَلامَ عَلَيكَ غَيرُ مَحرَّمِ
لَم يَبقَ شَيءٌ غَيرُ شُكرِ صَنائِعٍ
عَظُمَت وَجَلَّت لِلأَجَلِّ الأَعظَمِ
وَإِذا الفَتى ظَفِرَت يَداهُ بِنِعمَةٍ
فَدَوامُها بِدَوامِ شُكرِ المُنعِمِ
مَلِكٌ بَنى عِزّي وَأَسبَغَ نِعمَتي
وَأَجَلَّ مَنزِلَتي وَأَزهَفَ أَسهُمي
وَاِختَصَّني بِصَنايعٍ مَشهورَةٍ
شُكِرَت لَهُ في المَحلِ شُكرَ المُرزِمِ
خُتِمَ الكِرامُ بِهِ وَتَمَّمَ فَضلُهُ
نُقصانَ كُلِّ فَضيلَةٍ لَم تتمِمِ
وَتَمَهَّدَت سُبُلُ البِلادِ وَفُوجِئَت
مِنهُ الأَعادي بِالنآدِ الصَيلَمِ
وَتَجَمَّلَت حَلَبٌ وَأَصبَحَ أَهلُها
في مِثلِ باكِرَةِ الرَبيعِ المُرهمِ
وَتَهَدَّلَت تِلكَ الغُصونُ وَأَشرَقَت
بِأَغَرَّ مِثلِ البَدرِ غَيرَ مُذَمَّمِ
خَضَعَت لَهُ صِيدُ المُلوكِ وَأَذعَنَت
بِالخَوفِ مِن وَلَدِ الهِزَبرِ الضَيغَمِ
وَتَهَيَّبَت مَلِكاً يَعِزُّ نَزيلُهُ
في ظِلِّهِ المَمدودِ عِزَّ الأَعصَمِ
ماضي الجَنانِ إِذا تَقَلَّدَ مِخذَماً
أَلقى النِجادَ عَلى نَظيرِ المِخذَمِ
جَلدٌ عَلى نُوبَ الزَمانِ كَأَنَّما
رِيحٌ تَهُبُّ عَلى هِضابِ يَلَملَمِ
يَلقى العَرَمرَمَ وَحدَهُ فَكَأَنَّما
يَلتَفُّ مِنهُ عَرَمرَمٌ بِعَرَمرَمِ
سَمحُ اليَدَينِ يُلامُ في سَرَفِ النَدى
فَيَزيدُهُ سَرَفاً مَلامُ اللَوَمِ
أَفنى الكُنوزَ فَلَيسَ يَبرَحُ مُعدِماً
مِمّا تَسُدُّ يَداهُ خَلَّةَ مُعدِمِ
كَرَماً مَحا ذِكرَ الكِرامِ وَوَصفَهُم
حَتّى كَأَنَّ كَريمَهُم لَم يُكرِمِ
يا مَن بِهِ حَسُنَ الزَمانُ وَأَهلُهُ
حُسنَ الظَلامِ بِنِّيراتِ الأَنجُمِ
فَرَطَ الكِرامُ وَجِئتَ أَنتَ مُؤَخَّراً
فَأَخَذتَ شَأوَ الفارِطِ المُتَقَدِّمِ
بِمَكارِمٍ دَرَسَت مَكارِمَ حاتَمٍ
وَمَحَت حَديثَ رَبيعَةَ بنِ مُكَدَّمِ
فَمُقَدَّمٌ في الفَضلِ مِثلُ مُؤَخَّرٍ
وَمُؤَخَّرٌ في الفَضلِ مِثلُ مُقَدَّمِ
يابانياً بِالمَشرَفِيَّةِ وَالقَنا
بَيتاً مِنَ العَلياءِ غَيرَ مُهَدَّمِ
كَثَّرتَ حُسّادي لَدَيكَ فَزِدُهُمُ
حَسَداً وَأَولَيتَ الجَميلَ فَتَمِّمِ
وَاعذُر بِفَضلِكَ غائِباً عَن خِدمَةٍ
فَأَنا المُحِبُّ خَدَمتُ أَو لَم أَخدِمِ
أُثني عَلَيكَ مُحَدِّثاً في مَجلِسٍ
أَو خاطِباً بِقَصيدَةٍ في مَوسِمِ
فَيَظَلُّ شُكري مُنجِداً مَع مُنجِدِ
في الخافِقَينِ وَمُتهِماً مَع مُتهِمِ
كَالرَوضَةِ الغَنّاءِ باتَ نَسيمُها
مُتَضَوِّعاً غِبَّ الرَبابَ المُحشِمِ
وَعِصابَةٍ قَطَعوا إِلَيكَ مِنَ الفَلا
غُبرَ المَعالِمِ مَعلَماً عَن مَعلَمِ
بِنَجائِبٍ جَدَلَ الوَجيفُ مُتونَها
في البيدِ مِن نَسلِ الجَديلِ وَشَدقَمِ
جَنَبوا الجِيادَ إِلى المَطيِّ فَسَطَّروا
في البيدِ سَطراً مِن حُروفِ المُعجَمِ
فَتَرى بِها عَيناً بِوَطأَةِ حافِرٍ
وَتَرى بِها هاءً بِوَطأَةِ مَنسِمِ
أَمِنُوا بِطَلعَتِكَ الضَلالَ وَأَمَّمُوا
فَوقَ الأَسِرَّةِ مِنكَ خَيرَ مُؤَمَّمِ
وَمَضَوا وَقَد أَصدَرتَهُم عَن مَورِدٍ
جَمِّ الوُرودِ وَبَحرِ جُودٍ مُفعَمِ
قَد غَرَّمُوكَ وَغَنَّمُوكَ مَحامِداً
تَبقى فَفُزتَ بِمَغنَمٍ عَن مَغرَمِ
يا مَن إِذا وَقَفَ المُلوكُ بِبابِهِ
سَجَدوا وَخَرَّ مُتَوَّج لِمُعَمَّمِ
العِيدُ أَنتَ وَأَنتَ أَدوَمُ بَهجَةً
مِنهُ فَبُورِكَ مِنكُما في الأَدوَمِ
وَالعيدُ يُعدِمُ حُجَّةً وَبِواجِبٍ
أَن يُحمَدَ العِيدُ الَّذي لَم يُعدَمِ
فَاِسعَد بِهِ واسلَم لِحِفظِ مَعاقِلٍ
لَولا بَقاؤُكَ سالِماً لَم تَسلَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي حصينةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي284
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©