تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 5 مايو 2012 09:50:29 م بواسطة المشرف العامالسبت، 5 مايو 2012 09:58:34 م
0 293
دع ذا وقل للناس ما طارق
دع ذا وقل للناس ما طارق
يطرقك جهراً ولا يتقي
ليس له روح على أنه
يركب ظهر الإدم الأبلق
شيخ رأى آدم في عصره
وهو إلى الآن بخد نقي
ومد وسط السجن مع قومه
لا ينزوي عن نهجه الضيق
هذا ويمشي الأرض في ليلة
أعجب به من موثق مطلق
فتارة ينزل تحت الثرى
وتارة وسط السما يرتقي
وتارة يوجد في مغرب
وتارة يوجد في المشرق
وتارة تنظره سابحاً
يسري بساط الأرض كالزورق
وتارة تلقاه في لجة
من فوقه الماء ولم يغرق
وتارة تحسبه وهو في
سترته والبعض منه بقي
ذبابة من صارم مرهف
وتارة في جفنه المطبق
يدنو إلى عرس له حسنها
يختطف الأبصار بالرونق
حتى إذا جامعها يرتدي
بحلة سوداء كالمحرق
وهو على عادته دائماً
يجامع الأدنثى ولا يتقي
ثم يجوب القفر من أجلها
مشتملاً في مطرف أزرق
حتى إذا قابلها ثانياً
تشكه بالرمح في المفرق
وبعد ذا تلبسه خلقة
يا سحنها في لونها المونق
فجسمه من ذهب جمد
وجلده صيغ من الزئبق
ثم يسري في حين إتمامه
مثل مجن الحرب للمتقي
وهو إذا أبصرته هكذا
أملح من صاحبة القرطق
كأنه وجه المعز الذي
تاه به الغرب على المشرق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سوسغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي293
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©