تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 10:04:28 م بواسطة المشرف العام
0 281
أما والذي أهدى الغرام إلى القلب
أما والذي أهدى الغرام إلى القلب
لقد فتنتني بالحمى أعين السرب
رمتنا ولكن عن جفونٍ مريضةٍ
عرفن مكان الحب من كبد الصب
وأطلعن من سجف الخدور أهلةً
جعلن سماء الحسن أسنمة النجب
وما كنت أدري أن غزلان عالجٍ
مراتعها بين الأكلة والحجب
لقد أخذوا بالبين من كل عاشقٍ
بقية نفسٍ لا تفيق من الحب
رأتهن من حمل السهام عوارياً
وما عندها أن الكنائن في النقب
ولو علم المشتاق أن حمامه
مع الركب لم يقرأ سلاماً على الركب
ولما رأين القرب عوناً على الجفا
لذي الحب سلطن البعاد على القرب
فيا قرب ما بين الصبابة والحشى
ويا بعد ما بين المسرة والقلب
وما صد عني النوم مثل مهفهفٍ
كأن به معنىً من الغصن الرطب
ثنى عن نفيس الدر فضل لثامه
كما افتر بدرٌ في الدجنة عن شهب
تقلد من ألحاظه مثل عضبه
فأصبح يعتد الجفون من القرب
وقد كنت أخشى السيف والسيف واحدٌ
فما حيلتي إذ قلد العضب بالعضب
خليلي هل ألقى من الدهر مسعداً
يعرفني مر الزمان من العذب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قسيم الحمويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي281
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©