تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 10:29:28 م بواسطة المشرف العام
0 199
سرى موهناً واستكتمته المهالك
سرى موهناً واستكتمته المهالك
حبيبٌ أضاء الليل والليل حالك
وكم من قوام في الأكلة مرهفٍ
يضيء له بدرٌ ويرتج عانك
من اللاء لا تلك الزيانب تنتمي
إليها ولا تلقاك منها العواتك
تصد الفتى عن قلبه وهو حازمٌ
وتثنيه عن سبل الهدى وهو ناسك
كأن ضنى أحداقها وخصورها
تقاسمه عشاقها والبواتك
ويهماء باتت كالقسي ضوامراً
من الأين فيها اليعملات الرواتك
وأصبحن من جذب البرين حواكياً
أزمتهن المسنمات التوامك
ولما أحست أنها من قواصد
ندى بن علي لم ترعها المهالك
لقد جاد لي حتى توهمت أنني
له في الذي تحوي يداه مشارك
وخولني فوق الذي كنت آملاً
فعدت ونظم الشعر للجود مالك
فلا ناكبٌ عن سبل ما أنا قائلٌ
ولا آخذٌ إلا لما أنا تارك
إذا اليوم أذكى نار حربٍ تصافحت
بساحته هام العدى والسنابك
وللشمس لألاءٌ يلوح كأنه
على البيض من تحت العجاج سبائك
وتضحي عتاق الأعوجيات ضمراً
يعل دماً منها القنا المتشابك
لها لجمٌ زرق الأسنة في الوغى
فهن لأطراف العوالي عوالك
إذا صادفت جلداً من الأرض رفعت
بأيدٍ وفيها أوجهٌ وترائك
وضاقت خروق الأرض وهي فسيحةٌ
عليها وما ضاقت عليها المعارك
ليهن المعالي والعوالي وما حوت
سروج المذاكي منكم والممالك
تزول الجبال الصم وهي رصينةٌ
ومجدكم باقٍ على الدهر آرك
لك العيد لا بل فيك للعيد رؤيةٌ
أتيناك نستجدي بها ونبارك
وأنت أمت البخل وهو مخلدٌ
عطاءً وأحييت الندى وهو هالك
وجدت ولم تسأل وغيرك واهبٌ
إذا سيل من دون العطية ماحك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قسيم الحمويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي199
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©