تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 10:34:47 م بواسطة المشرف العام
0 246
متى نجعت في لوعتي وبلابلي
متى نجعت في لوعتي وبلابلي
نميمة واشٍ أو نصيحة عاذل
وحسب الهوى أني إذا رمت نصرةً
من القلب لباني بنية خاذل
كأن نسيماً من صباً وشمائل
ألم بمعشوق الصبا والشمائل
فرنح في ثوب الملاحة قده
ترنح خوط البانة المتمايل
ولما رمى باللحظ قلت لجفنه
أخلفك طرفٌ أم كنانة نابل
وما هي إلا مقلةٌ رشئيةٌ
أصاب بها طرفي خفي مقاتلي
وإن بقاء النفس بعد فراقه
دليلٌ على أن الهوى غير قاتل
وكم قائلٍ لما فضضت حقائبي
لديك وسارت في علاك عقائلي
أأنت الذي صغت النجوم قلادةً
ليلبسها في الحفل شمس الأفاضل
والله أخلاقٌ إذا شئت أنتجت
فصاحة قسٍ من فهاهة باقل
سعى الدهر في هضمي فلما كفلتني
إليك تناهي في نمو فضائلي
فها أنا منه بين شاكٍ وشاكرٍ
وجودك فيه خير كافٍ وكافل
وقد زارك العيد الذي أنت عيده
بأبلج في بيت السعادة نازل
براه إليك الشوق حتى أصاره
بفضلة جسمٍ كالقلامة ناحل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قسيم الحمويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي246
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©