تاريخ الاضافة
السبت، 5 مايو 2012 10:40:21 م بواسطة المشرف العام
0 286
وقفت مع العشاق في كل موقفٍ
وقفت مع العشاق في كل موقفٍ
بوصل خيط الدمع بعد انسجامه
فلم أر إلا جائداً بحياته
على باخلٍ فر طيفه بمنامه
سقاني على عينيه كأس رضابه
فأسكرني أضعاف سكر مدامه
يعللني بالوصل طيف خياله
ويطربني في الأيك نوح حمامه
ومن عجبٍ أن يحدث البعد بيننا
سلواً وطرف الشوق مني حرامه
وأحسست من قلبي بداراً إلى الهوى
فقلت له كن منهما في ذمامه
وما كنت أدري أن خمار طرفه
يروق لي ما خلف در لثامه
هبوه أعار الشمس ضوء جبينه
فمن أين للخطي حسن قوامه
وإن أنتم أنكرتم أن قده
تقلد من عينيه مثل حسامه
فلا تنكروه إن حلية جيده
مفصلةٌ من ثغره وكلامه
كأن العيون النجل قاسمنه الهوى
لأن عليها مسحةً من سقامه
فتىً لم تزل أمواله وعداته
على خطرٍ من بذله وانتقامه
ولو خاف من يسري إلى ظل مجده
ضلالاً لناداه الندى من أمامه
ولم أكسه در المديح وإنما
أعرت نجوم الليل بدر تمامه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قسيم الحمويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي286
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©