تاريخ الاضافة
الأحد، 6 مايو 2012 07:50:30 م بواسطة المشرف العام
0 282
يُقِرُّ لِغُلْيَلْمِ المليكِ بن غُلْيَلْمِ
يُقِرُّ لِغُلْيَلْمِ المليكِ بن غُلْيَلْمِ
سليمانُ في مُلْكٍ وداودُ في حُكْمِ
وتخدُمُهُ الأَفلاكُ بالسَّعْدِ في العِدَى
فيسطو بسيف البرق أَو حَرْبَةِ النَّجْمِ
فَأَيُّ هلالٍ ليس كالقوس راشِقاً
بِأَيِّ شهابٍ يَنْفُذُ كالسَّهْمِ
وما النصرُ إلاَّ جُنْدُهُ حيثُ ما مضى
على جَبَهَاتِ البَرِّ أَو صَفْحَةِ اليَمِّ
له مُقْرَباتٌ يقصُرُ الظَّنُّ دُونَها
إِلى مُنْشآتٍ تستطيلُ على الوَهْمِ
كِلاَ عَسْكَرِيْهِ كالسحائِبِ لم تَزَلْ
حواصِبُ في حَرْبٍ صَوَائِبَ في سَلْمِ
يقود إِلى أَعدائِهِ كُلَّ سابِحٍ
فمن عُرُبٍ دُهْمٍ ومن سُفُنٍ دُهْمِ
يسيرُ بأَمثالِ اللُّيوثِ ولم يكُنْ
بها قَرَمٌ إِلاَّ إِلى مَلِكٍ قَرْمِ
تَزَلْزَلُ أَقطارُ الديارِ لِصَوْتِها
فتسلُبُها حُسْنَ العمارةِ في الهَدْمِ
وتَهْتَمُّ في أَخْذِ الثغورِ فَيَغْتَدِي
مُمَنَّعُها مِثْلَ الثغورِ على الْهَتْمِ
وتَعْنُو له الأَملاكُ حتى كأَنَّها
صغارُ الدَّرارِي قابَلَتْ قَمَرَ التِّمِ
وما المُلْكُ إِلاَّ للَّذي قالَتِ الْعِدَى
هُوَ الغَيْثُ إِذْ يَهْمِي هو الليثُ إِذ يحمي
فكم من مريضِ القلبِ صحَّحَ عَزْمَهُ
ونفسِ مَرُوعٍ قد أَعادَ إِلى الجسمِ
ففازَ بنورِ الرَّبِّ يدعو إِلى الهُدَى
ويُحْيي لنا المَوْتَى ويُبْرِي من السُّقْمِ
وزادَ على الفِعْلِ المسيحيِّ بالذي
يُعَلِّمُهُ حَدُّ الحُسامِ من الْحَسْمِ
وقد كانَ دَهراً لا يخُصُّ مصاحِباً
أَتاهُ بما قد خَصَّهُ الربُّ من عِلْمِ
فيّا ملِكَ الدنيا وسائِسَ أَهْلِها
سياسَةَ مَنْ لَمْ يملِكِ المُلْكَ بِالرَّغْمِ
وهذا يفيدُ السيفَ في الحَرْبِ عَزْمَةً
ويحرِصُ في تبليغِهِ رُتْبَةَ الفَهْمِ
ولكنْ بآباءٍ يقر لِمُلْكِهِمْ
وتشهَدُ ساداتُ الملوكِ على عِلمِ
ويعني لهم في الشرقِ والغربِ هَيْبَةً
وقد أَمِنُوا جَوْرَ الظَّلامِ أَوِ الظُّلْمِ
وبدَّلْتَهُمْ أَمْناً من الخوفِ شاملاً
وعدلاً من العَدْوَا وغُنْماً مِنَ الغُرْمِ
وجمَّلْتَ تاجَ المُلْكِ منك بِعِزَّةٍ
يخِرُّ لها تاجُ الزمانِ على الرَّغْمِ
وأَرقصْتَ أَعطافَ السَّرِيرِ مَسَرَّةً
غداةَ هَفَا تحتَ السِّياسَةِ والحِلمِ
وقلّدتَ أَجيادَ القصورِ جواهراً
من الفضلِ والإِفضالِ مُحْكَمَةَ النَّظْمِ
فَمَنْ للدَّراري أَن تعودَ مباسِماً
تُشَرِّفُها من رَبِّ بَسْطِكَ باللَّثْمِ
ويسجدُ إِذ يبدو مُحَيَّاكَ يَقْظَةً
كما سَجَدَتْ قِدْماً ليوسُفَ في الحُلْمِ
فتُطْلِعُ منها كوكبَ السَّعْدِ في النَّدَى
وتُرْسِلُ منها في الوَغَى كَوْكَبَ الرَّجْمِ
وتستخدِمُ الأَقدارَ فيما ترومُه
فتجري إِلى ما قد رسَمْتَ على الرَّسْمِ
أَظُنُّ خُطوبَ الدَّهْرِ وَلَّتْكَ حُكْمَهَا
وآلَتْ يميناً لا خُروجَ عنِ الحكمِ
مُصَرِّفُها بالعَدْلِ تصريفِ ماهرٍ
بَصيرٍ بأَعقابِ الأُمورِ أَخِي فَهْمِ
إِذا أَشْرَقَتْ آراؤُهُ في مُلِمَّةٍ
تَبَسَّمَ بَعْدَ البِشْرِ في وَجْهِهَا الجَهْمِ
وتَكْشِفُها خَيْلٌ عِتاقٌ كَأَنَّها
وقد عَصَمَتْهَا الذَّابلاَتُ مِنَ العُصْمِ
عَدَتْ وَهْيَ أَدْرَى بالقتالِ مِنَ العِدَى
فَلَمْ تَتَّشِحْ بالحُزْمِ إِلاَّ على الحَزْمِ
وَدُهْمِ أَسَاطيلٍ تُحَاكِي مُتُونُها
أَراقِمَ مِمَّا قد نَفَثْنَ مِنَ السُّمِّ
إِذا صَبَّحَتْ ثَغْرًا غدا النَّصْرُ مُقْسِماً
بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ نَيْلِهِ أَوْفَرَ القِسْمِ
كذا فَلْيَكُنْ عَزْمُ المُلوكِ وَقَلَّمَا
تَرَى مَلِكاً يَأْتِي بِمَا لَكَ مِنْ عَزْمِ
مَدَحْتُكَ إيقانًا بأَنَّكَ مُلْبِسِي
مِنَ الفَخْرِ ما أَنْجُو بِهِ مِنْ يَدِ الذَّمِّ
فأَصْبَحَ صَرْفُ الدَّهْرِ في طَوْعِ خادِمِي
وقَدْ كانَ يُبْدِي لي مُخَالَفَةَ الخَصْمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قلاقسغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي282
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©