تاريخ الاضافة
الأحد، 6 مايو 2012 08:29:22 م بواسطة المشرف العام
0 250
الناسُ دُونَكَ كُلُّهمْ أَكْفاءُ
الناسُ دُونَكَ كُلُّهمْ أَكْفاءُ
لك بالكمالِ عليهمُ إِيفاءُ
يا واحداً منهم رأَوْهُ أَوْحَدًا
كالدُّرَّةِ اختلَطَتْ بها الحَصْباءُ
هل أَنتَ بعضُ الناس إِلاَّ مِثْلَ ما
بَعْضُ الحَصَا الياقوتَةُ الحَمْراءُ
بَيَّنْتَهُمْ نَقْصاً وبِنْتَ زيادَةً
وبضِدِّها تَتَبَيَّنُ الأَشْياءُ
ما أَنتَ والبَدْرُ المنيرُ وإِن غذا
مِلْءَ العيون وراقَهُنَّ سَواءُ
للبدرِ في العَرَضِ الضِّياءُ وأَنتَ قد
جُمِعَتْ بجوهرِ ذاتِك الأَضواءُ
ما ضَرَّ من لِبسَ السَّواد بجِسْمِه
ووراءَهُ نَفْسٌ له بَيْضَاءُ
اللُّه أَكبرُ هذهِ شِيَمُ العُلَى
مَجْدٌ أَشَمُّ وهِمَّةٌ قَعْساءُ
لا مثلَ ذا اليومِ الأَغَرِّ وإِن عَلَتْ
للجندِ منه عجاجةٌ دهماءُ
الدارُ والسلطانُ والحرَّابَةُ ال
أَنجادُ والعًرَفاءُ والوزراءُ
يتناظَرُ الفقهاءُ أَو يتناثَرُ ال
خُطباءُ أَو يتناشَدُ الشعراءُ
كلٌّ يشير إِلى عُلاكَ بلَفْظِهِ
وبلحظِهِ والنُّطْقِ والإِيماءُ
ملِكٌ أَبوكَ له دَعاكَ بمالك
فتلاقَتِ الأَموالُ والأَسماءُ
عجباً لمغرورٍ يَهيجُك ضَيْغَماً
ماذا يريد ودارُكَ الهيجاءُ
الَّلأْمَةُ الخضراءُ والصّمصامَةُ الز
رقاءُ والخَطِّيَّةُ السَّمراءُ
والكاسراتُ من الجواشِكِ تحمل الَّ
ليْثَ الأَزَلَّ الِّلقْوَةُ الفَتْخَاءُ
سُفُنٌ إِذا نشرَتْ جناحَ قُلُوعِها
خَدَم الهواءُ مُرادَها والماءُ
يحملن جُنْدَكَ وَهْوَ في عَدَدِ الثَّرى
عَدَّى بِهِنَّ النَّصرُ والإِْثراءُ
ولقد ركبتَ فليس يُنْكَرُ بعدَها
للخيل في عَدَوَاتِها خُيَلاءُ
بين المواكِب كالكواكِب ما لَها
إِلاَّ سُمُوُّك لا خُفِضْتَ سَماءُ
فارتَجَّتِ الغبراءُ من مُتَغَطْمِطٍ
تخشى رشاشَ عُبابِه الخضراءُ
واكتنَّتِ البيداءُ تحت عجاجةٍ
فكأَنَّما بادتْ به البيداءُ
ويكادُ وهو السّيلُ يدفع مَتْنَه
أَن لا نقولَ لِمَتْنِهِ أَرجاءُ
وكأَنما بين الطُّبولِ تَشَاجُرٌ
قد طالَ للبُوقاتِ فيه مِراءُ
وكأَنما اسْتَمَعَتْ إِلى أَصواتِها
فتخوَّفَتْهَا الصَّعْدَةُ الصَّمَّاءُ
حتى إِذا خفقَ اللِّواءُ مُرَوَّعاً
وثَبَتَّ مقتحماً وأَنتَ لِواءُ
ملأَتْ مهابَتُكَ القلوبَ فلم تكَدْ
تَتَبَيَّنُ الأَحبابُ والأَعداءُ
واسترشد الجُهَلاءُ من لَهَوَاتِهِ
طُرُقَ الهُدَى واستَثْبَتَ العقلاءُ
وكأَنما شقَّ القلوبَ وخصَّها
بالنُّور حيث النُّقْطَةُ السَّوداءُ
فتمسَّكوا بولاءِ مُلْكِكَ عِصْمَةً
ولكلِّ ذي عِتْقٍ عليه ولاءُ
وركبتَ فاخترطَ الصَّوارمَ معشرٌ
ضمِنَتْ صوارِمُهُمْ لهم ما شاؤُوا
لعبت وقرَّت في الجسوم دماؤها
ومن العجائبِ أَن تَقَرَّ دماءُ
آنستَ دَسْتَ المُلْكِ منك بجلسةٍ
قامت بحقِّ جلالِها الجُلَساءُ
فلك الهناءُ ببهجةِ العيدِ الذي
أَبداً لربك لا يزال هَناءُ
قضّيتَ حقَّ الصومِ أَو ودَّعْتَهُ
فلْيَقْضِ حقَّ الصومِ منك لقاءُ
قد رفَّع الرّيحانُ نحوَكَ طرفَه
وتحرَّكَتْ في دَنِّها الصَّهباءُ
واهتزَّ مَتْنُ العُودِ يُخْبِرُ أَنَّه
لا بُدَّ من أَن تَسْجَعَ الوَرْقاءُ
ولنا حديثٌ غَيْرُ ذاكَ بِنَالَهُ
ظَمَأٌ وأَنتَ ومَنْ لَدَيْكَ رِواءُ
الحلسان الحلسان مكررا
قولى
وَفَّيْتَ رَبَّهُما الكِرَاءَ وضِعْفَهُ
فَلْيَجْرِ بالإِطلاقِ منك وَفاءُ
وأَشاءُ إِذنَكَ في الرحيلِ فإِنني
أَسْرِي وشُكْرِي فيكَ كيفَ يَشاءُ
هذا مَقامُ المستجيرِ ولم يَخِبْ
للمستجيرِ لديك قَطٌّ رجاءُ
ما خصَّني الإِعْطابُ من زَمَنِي إِلى
أَن عَمَّنِي من جودِكَ الإِعطاءُ
ساعِدْ بذاكَ نَدًى لأَخرُجَ رابِحاً
رَبِحَ الذي اجْتَمَعَتْ له الأَشياءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قلاقسغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي250
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©