تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2005 07:56:24 م بواسطة المشرف العام
0 1169
آه من لُعْسِ الشِفاهِ
آه من لُعْسِ الشِفاهِ
هل لنا من رَشَفاتِ
دون تقبيل ظِباهَا
طيبُ تقبيل الظُّباة
مَنْ مُجيري من لحاظ
لِدِمَانا سَافِكات
هل علينا من ديون
كم عليها من ديات
أنا لا أكره ضرباً
من سيوف اللحظات
فاز ذاكَ الخال لكن
بين نار الوجنات
مثل ما فاز خليل الل
ه من نارِ العُداةِ
كم هُدى لي وضلالٍ
وحَياةٍ وممات
من وجوهٍ وفروعٍ
واجتماعٍ وشَتات
ومتى يُطفى غليلي
بمهبّ النسماتِ
ومتى يسمحُ دهري
برجوع الماضيات
ومتى أقضي مراداً
من أمانٍ عَسِرات
فعسى السُّلطانُ يقضي
لي مُنىً بالمكرمات
إنما فيصل بحرٌ
فاض في كل الجهات
مِنن منهُ توالت
في الأقاصي والدُناةِ
دررٌ في كل جيد
غررٌ في الجَبَهات
ملك العصر تجلى
فوق كرسيّ الثبات
فَبِه تُهنا افتخاراً
للملوك الخاليات
لم تزل أيديه تهمي
في السنين العاديات
كبدور مسفرات
في ليال مظلمات
سيدي فيصل هب لي
موزراً ذا رَمَيات
فلقد آن ركوبي
للمطايا المُنجبات
سوف يمشين رُويداً
بالعطايا المثقلات
فاحْيِ قلبي بعطاء
منك يا ماء الحياة
إنما جودك غيث
والرعايا كالنباتِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©