تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2005 08:05:40 م بواسطة المشرف العام
0 810
هل نفحة بالغور طيّبةُ الأَرج
هل نفحة بالغور طيّبةُ الأَرج
تُطفي فؤاداً ذاب من فَرْط الوَهَجْ
ما هبت النسماتُ من أرجائهم
إلا وقلبي بالنسيم قد انزعجْ
مالي أبرد مهجتي بنسيمهم
وبه إذا ما هبَّ تحترق المُهجْ
سكنوا حمى قلبي ومنعرج الحشى
كم وقفةٍ بين الحمى والمنعرجْ
ظبياتُ وادي الدوح من ظبياتهم
أخذت كأعينها النصيب من الدعجْ
وقدودهم قد علّمت أغصانَه
عِلْمَ الإِمالة لا إليَّ ولا عِوجْ
لكنَّها مع ميلها موصوفة
بالعدل يقفو إثرها عمرُ الأشجّ
ووجوههم قد أكسبت أقماره
من نورهم حسناً فتمَّ لها البَلَجْ
غودرتُ بعدهُم صريعاً ليس لي
راقٍ يرى غيرَ التعلل بالأرَجْ
فإليك عني يا عذول فإنَّ لي
قلباً بحبهم تخالطَ وامتزجْ
كيف التصبر والعيونُ رواشق
عن سهم مقلتها وحاجبهَا لُجَجْ
لم يبقَ صبٌّ في الهوى متمذهبٌ
إلاَّ ومذهبهُ دعاهم فاندرجْ
إني أودّهم وأبغض منصباً
لسواهم ووداد غيرهم سمجْ
حتّامَ أكتم في الحشى نار الأسى
ولبحر عيني من مظاهرها لُجَجْ
وغمامة برقت بهَامة شاهق
تركت جوانبه تسيل وتلتعجْ
فإذا أضاءت أرعدت فتوكفت
وإذا انقضى هزج همت فبدا هزَجْ
فكأنها كف المعظم فيصل
تهمي على العافين من بيت الفلجْ
بسط المكارم بالبسيطة فاغتدى
ما دبَّ من خلق الإِله وما درجْ
ما حلَّ في دار وإن تك قفرة
إلاَّ وفاخرتِ المدائن والسرجْ
لمَّا ارتقى الفلج الغزير وبيته
قلتُ الزمانُ وأهله معه عَرَجْ
إن جئته لم تلق إلا محفلا
أو منصلاً أو صاهلاً أعلى الرهجْ
كم معسر أخنى عليه زمانهُ
وافته مذْ وافاه أسباب الفرجْ
بحر تدفق بالمكارم والعلا
يأتونه لوروده من كل فجّ
فكأنه بيت الحرام وحج ذا
في العام لكن كلَّ يوم ذا يُحّج
متواضع لله ذو قدْر ولو
كيوان زاحمهُ علوّاً لانفرجْ
نسج الزمان إليه بُردَ جماله
لله ما وشَّى الزمان وما نسجْ
هُنّئتَ سيدنا بعيد الحج لم
يبرح يزورك بالبشائر والحججْ
والحج أنتَ وإنَّ فضلك عيدهم
والنحر للأموال في ثجّ وعج
واليكها خَوداً لأختيها تلت
درراً ثلاثاً يستضيء بها الدلج
ينشرن فضلك إن فضلك باهر
قامت علينا من شواهده الحُججْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©