تاريخ الاضافة
الأحد، 24 ديسمبر 2006 11:01:52 م بواسطة محمد الشدوي
0 743
أنثى السحـــاب
تُطِلُّ في ثَغرِهَا نَسْـجٌ مِـنَ الأَلَـقِ
عَلَى مَدَاهَا عَبِيرٌ مِن شَذَى الحَبَـقِ
سَحَابَةٌ فَـوقَ زَنْـدِ الفَجـرِ غَافِيَـةٌ
تَنسَابُ كَالحُلْمِ عِشقًا في مَدَى الأُفُقِ
مَا أَروَعَ الفَجرَ وَالأزْهَـارُ بَاسِمَـةٌ
تَرنُو إلَى شَالِكِ المَنسُـوجِ بِالـوَدَقِ
تِلكَ الفَرَاشَاتُ في نَبضِـي مُجَنَّحَة
تَهمِي إلَى عِطرِكِ المَسكُونِ بِالعَبَـقِ
تُوَشوِشُ الزَّهرَ في أَغصَانِ أورِدَتِي
فَيَرقُصُ القَلبُ في صَدْرِي مِنَ النَّزَقِ
أُنثَى السَّحَابِ سَنَا طَيفٍ يُرَاوِدُنِـي
حَتَّى أَذَبتُ جَمَالَ الطَّيفِ فِي حَدَقِي
كَم تَظْمَأُ النَّرجِسَاتُ البِكرُ في كَبِدِي
لِتَرتَوِي خَدَّهَا المَمـزُوج بِالشَّفَــــقِ
أُنثَى السَّحَابِ رِمَالُ الرُّوحِ تَعشَقُهَـا
ذُوبِي عَلَى رَملَةِ المُشتَاقِ واندَفِقِـي
فِي مُقلَتَيكِ اخْضِرَارُ الحُلْمِ يَأسِرُنِـي
وَسِحْرُ عَينَيكِ تَأوِيبِـي وَمُنطَلَقِـي
22 / 7 / 1424 هـ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث743