تاريخ الاضافة
الأحد، 24 ديسمبر 2006 11:09:40 م بواسطة محمد الشدوي
0 815
أنثى بين حنايا الشعر
أبَينَ حَنَايَا الشِّعرِ زَهرُ الحَدَائِقِ؟؟
وِشَايَةُ أُنثَى حَرَّكَتْ نَبضَ خَافِقِي
تَجَلَّتْ كَأَنفَاسِ الرِّيَاضِ، عَبِيرُهَـا
تَهَادَت كَأَنوارِ الصَّبَاحِ الدَّوَافِـقِ
فأَهدَابُهَا سِحْرٌ وَعِطـرٌ شِفَاهُهَـا
وَأَنفَاسُهَا مِن نَفحِ وَردِ الشَّقَائِـقِ
كَصُبحٍ بِدَائِيٍّ عَلى كَـفِّ غَيمَةٍ
لِغَيمِيَّةِ الأطْيَافِ زُمَّـتْ بَوَارِقِـي
أَلا إنـَّها كَانـتْ لِشِعرِي عَقِيـدَة
إذَا الظَّنُّ أضْنَاني وَمَاتَتْ حَقَائِقِي
لَهَا كُلُّ أَشْوَاقِ انتِظَارِي وَلَهفَتِـي
وَتَبقَى وِشَايَاتِي وَعِطْرَ الدَّقَائِـقِ
يُمَزِّقُنِـي لَيلِـي إذا مَا فَقَدْتـُهَـا
وَتَمتَدُّ أَشوَاقِي وَتَسْطُو حَرَائِقِـي
وَيَقتُلُنِي فَجْرِي إِذَا مَـا لَمَحتُهَـا
وقَدْ غَالَنِي غَرْبِي وَسُدَّت مَشَارِقِي
وَأَشتَاقُهَا ظِلاًّ وَغَيمـًا وَجَـدوَلاً
فَمَا تِلـكَ إلاَّ جَنَّتِـي وَحَدَائِقِـي
ولَوْ لَم تَكُنْ مَا كَانَ شِعرِي وِشَايَةً
وِشَايَةُ فَـنٍّ لا فُنُـون المُنَافِـقِ
ولا سَكِرَ الشَلِيحُ لَيلاً وَلَـم يُفِـقْ
وَلاكَان جَاهين القَصِيدِ مُعَانِقِـي
وَلَم يَك سَتـارُ العِـرَاقِ مُعَانِقًـا
لِشِعرِي وَلا كَانَ القَصِيدُ مُوَافِقِـي
سَلامٌ لِعَيْنَيهَـا وَلَفتـَاتِ جِيدِهَـا
سَلاَمٌ وَهَل فِي البَحرِ مَنْجًى لِغَارِقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث815