تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 ديسمبر 2006 02:51:43 م بواسطة محمد الشدوي
0 693
كتبتُ عينيك
ملامحُ اللَّيلِ تَتلُـو سُـورَةَ النَّصَـبِ
وشَهقَـةُ النَّـارِ تتلُـــو آيـةَ اللَّهَبِ
وحدِي وصمتُ الرُّبَى في كُلِّ جَارِحَةٍ
وزَفرةُ الرِّيحِ تَسرِي فِـي دَمِ الكُثُـبِ
كَبَيتِ طينٍ تَهَـاوَى تَحـتَ سَارِيَـةٍ
يُصغِي إلى هَدمِهِ الآتي مِنَ السُّحُـبِ
للرِّيحِ عَصـفٌ وللإرْعَـادِ عَاصِفَـةٌ
أينَ النَّجَاةُ؟ فلا يَقوَى على الهَرَبِ
صَمتي يَراعٌ وصَمتُ اللَّيـلِ مِحبَـرَةٌ
يُعَنوِنُ الوَجدَ فِـي وِجـدَانِ مُغتَـرِبِ
مـَا آبَ مـن غُربـَةٍ إلا تُطَـوِّحُـــــــهُ
أُخرَى إلى لُجَّةِ التَّغرِيـبِ وَالكُـرَبِ
غَنَّاكِ صَمتِي وشوقُ الذِّكرَياتِ لظًى
تَدَثَّرَتْ مِن رَمـَادِ الأمْـسِ بِاللَّقَـــبِ
أجَلُّ من انتظـاري مـوتُ عَاطِفَتـي
وقبرُ أنثى هنـــا يمتـدُّ فـي خِلَبـي
إذَا سَجَـا اللَّيـــــلُ هَاجَتنـي مُؤوِّبـةً
وأورَقَ الحُزنُ دَمعًا غَيـرَ مُنسَكِـبِ
مَاذَا جَرَى؟واسْتَفَاقَ الجُرحُ في كَبِدِي
فَبِتُّ أطفُو عَلى صَمتٍ مِنَ الصَّخَـبِ
كنتِ الشموس على أهـدابِ رَوعَتهـا
بَلابِلُ الفَجرِ تَشْدُو في سَمَا الطَّـرَبِ
كتبتُ عَينَيكِ حَتـَّى لَـم أجِـد لُغَـةً
إلاَّ وسَطَّرتُهَا كُحـلاً علـى الهُـدُبِ
بِنَبضِ قَلبي كَتبـتُ الشِّعــــــرَ, لاقَلَمِـي
في صَفحَةِ الوجدِ لا في صَفحَةِ الكُتُبِ
وصُغتُ من رِقَّـةِ الأسحـَارِ أغنِيـَةً
تَشُفُّ ألحَانها مِن رَعشَـةِ الشُّهُـبِ
وهَبتُكِ القلبَ أنثـَى لاشرِيـكَ لَهـا
يُسَاقِطُ الحُبَّ فـي كَفَّيـكِ كالرُّطَـبِ
كُلِّي حَنينٌ وخَفـقُ الـرُّوحِ أجنِحَـةٌ
تَهُزُّ سَفحَ النَّـوَى شَوقـًا لِتَقتَرِبـِي
حَمَلتُ جُرحِي علـى أقتـَابِ قَافِيَتِـي
ومَشهدُ الموتِ في عينيَّ لَـم يَغِـبِ
مَاكَـانَ ذَنـب الَّذِي وَلاَّكِ خَافِقَـهُ
تَبـَّتْ يـَدَاكِ أيـَا حَمَّالَـةَ الحَطَـبِ
ما أتعسَ القلبَ حَظـًّا حيـنَ تَذبَحُـهُ
كَـفُّ الجَرِيمَـةِ عُدوَانـًا بِلا سَبَـبِ
وأتعسَ الرُّوحَ إن بَاتـَت بِـلا أمَـلٍ
تُصَارِعُ المَوتَ في بَحرٍ مِـنَ التَّـعَـبِ
ليتَ الذِّي جَـامَ للعُشـَّاقِ جَـامَ لَنَـا
كأسًا من الصِّدقِ لا كأسًا من الكَـذِبِ
هل كنتِ وهمًا عَلى صَفحَاتِ ذَاكِرَتي
من يَزرَعِ الوَهمَ يَجني عَوسَجَ الرِّيَبِ
سَرَى هُنا في دِمَائي نَبـض أحجِيَـةٍ
سَرِيرة شَمَّ فَاهَـا كاشـفُ الحُجُـبِ
نَكَّرتُ عرشَ الهَوى يَامَيُّ فانكَشَفَـت
سَاقُ الحَقيقَةِ في صُبحٍ من العَجَـبِ
بُوئي بِشِسعٍ فَمَا أخزَاكِ في نَظَـرِي
و(نَزدِكي) الحُبَّ بينَ العَرضِ والطَّلَـبِ
وسَافـــــرِي في سَمَاءِ الذَّنـبِ عَارِيَة
راياتُكِ الخُضرُ أُخت الحُمرِ في النَّسَبِ
وفَتِّشِي في خَبَايا اللَّيلِ عَـن وَطَـنٍ
وفَلسِفِي الدَّمعَ في عَينَيكِ وانتَحِبِـي
وغادِرِي مـن شَرايينِـي وأورِدَتـي
ولمَلِمـي مَاتَبَقَّـى منـكِ وانسَحِبـي
واستَمطِري نَاشِئَاتِ اللَّيلِ واحتَرِقـي
وقَلِّبي الطَّرفَ في الأرجَاءِ واكتَئِبـي
( وسَلِّمي لي عَلى جُغرَافِيَا وَطَنـي )
وسَلِّمِي لي عَلـى تَاريخِـكِ الذَّهَبـي
وسَلِّمِي لي عَلـى أنقَـاضِ مملَكَـةٍ
كَانت لنَا مَوطِنًا في سَالِـفِ الحِقَـبِ
وسَلِّمي لي عَلى رِكـوَارَ والتَزِمـي
فابن الدُّمَينَةِ مَذبُوحٌ علـى النُّصـبِ
هيَ الحَقيقةُ مِثل الشَّمـسِ سَاطِعَـة
مَن خالَطَ الجَربَ لايَخلُو مِنَ الجَـرَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث693