تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 ديسمبر 2006 02:55:34 م بواسطة محمد الشدوي
0 665
خُذِينِي إِلَيكِ
خُذِينِي إِلَيكِ
وَمُدِّي يَدَيكِ
فَكَفَّكِ أُرجُوحَةٌ مِن ضِيَاءْ
سَنَابِلُ رُوحِي تَشَهَّاك عِندَ المَسَاءْ
وَتَجتَاحُنِي أُمنِيَاتُ اللِّقَاءْ
وَتَأتِينَ أُنثَى مِنَ الشَّمعِ تَزهُو
وَأَنفَاسُهَا نَفحَةٌ مِن صَبَا
يَذُوبُ عَلَى شَفَتَيكِ الفُتُونْ
مِنَ الضَّوءِ تَأتِينَ
مِنْ مُعجَمِ الفَجرِ أُنشُودَة
تُدَوزِنُ خُطوَاتِكِ الأُغنِيَاتْ
خُذِينِي إلَيكِ
فَأَنتِ, شُمُوسِي, وَدِفئِي
وَلحْظَات عُمرِي
وَقَلبِيَ أُنشُودَةٌ, لَحنُهَا شَفَتَاكِ
خُذِينِي إِلَيكِ
تَهَادَيْ كَغَيمٍ
يُعَانِقُ صَحرَاءَ رُوحِي
أَعِيدِي إِلَيَّ الحَيَاةْ
خُذِينِي إِلَيكِ
خُذِينِي إِلَيكِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث665