تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 25 ديسمبر 2006 04:09:15 م بواسطة محمد الشدويالجمعة، 6 أبريل 2018 11:44:31 م
0 715
قبلة لاتنسى
تَوهَّمتُ المَلامِـحَ أو كَأنـِّي؟
أهذَا الطَّيفُ نَبضٌ فَـرَّ مِنـِّي؟
أَذَاكَ الغَيمُ أم أطيَافُ سَلمَـى؟
تَهَادَتْ كَالسَّحَـابِ المرجحَـنِّ
أَذاكَ البَرقُ فَيضٌ مِن سَنَاهَـا؟
يشِبُّ وَمِيضُـهُ ألحَـانَ فَنـِّي
يشبُّ قَصِيدَتي لَحنـًا شَرِيـدًا
إذَا مَا لاحَ طَيفًا فِـي دُجَنِّـي
ظَمِئتُكِ واللَّظَى يَشتَـفُّ قَلبِـي
سَرَابًا كُنتِ في صَحرَاءِ ظَنـِّي
شَرِبتُكِ مِن سَرَابِ البيدِ وَهجًا
لمـاذَا بَعدَهَـا تَنأيـنَ عَنـِّي
نَأتْ والقَلبُ مُضنًى في هَوَاهَا
رَهِيـنٌ لِلأمَانـي والتَّمـنـِّي
فَأَبقَتْ مِن رَوَائِحِهـَا عُطُـورًا
تُذَكِّرُنِـي, تُسَلِّينِـي, تُعَـنـِّي
يُدَوزِنُ عِطرُهَا أشلاَءَ رُوحِـي
فَيَلتَهِـبُ المُغَنَّـى والمُغَـنـِّي
كَأنـِّي مَا لَثَمـتُ لَهـَا شِفَاهـًا
ولا قَالَتْ سُلَيمَي هَـاتِ زِدْنـِي
ولا أسْكَرتُ قَلبي مِـن لَمَاهـَا
ولا كَانَ اللَّمَى خَمـرِي وَدَنـِّي
وَلا كَانتْ سُلَيمَـى ذَوبَ شَمـعٍ
إذَا قَبَّلتُهـَا ذَابَـتْ بِحُضنِـي
عَلَى كَأسِ اللَّمَى عَاهَدتُ سَلمَى
بِأنـِّي لا أخُـونُ ولا تَخُـنـِّي
فَغَنَّى في دَمِـي وُرقُ العَشَايـَا
يُسَمِيهـَا وَأحيـَانـًا يُكَـنـِّي
أُعِيذُكِ مَـَّس جِـنٍّ يا سُلَيمَـى
لأنَّ المُصطَفَى الشَّليـحَ جِنـِّي
المصطفى الشليح
هو الأستاذ الدكتور
مصطفى بن عبد الرحمن الشليح
وهو شاعر عملاق مغربي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث715