تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 ديسمبر 2006 05:07:03 م بواسطة محمد الشدوي
0 951
تشـــظ
مُنذ التَقَيتُكِ والفُؤَادُ شَظَايَا
يَهفُو إِلَيكِ أصَائِلاً وَعَشَايَا
يَا أختَ رُوحي في فُؤادِي لَهفَةٌ
نَبَضَاتُ قلبي للحنينِ مطَــايا
مُنذُ اعتَنَقتُكِ قِصَّةً وَقَصِيدَةً
مَا أَبقَتِ الأَشـوَاقُ فِيَّ بَقَايَا
وَدَّعتُ وَجهَكِ هَا هُنَا وَحَمَلتُهُ
ألقًا يُرَتِّبُ لِلمَسَـاءِ مَرَايَا
ضَيَّعتُ دَربِي وَالظَّلاَمُ يَلُفُّنِي
وَبَحَثتُ عَنكِ فَلَم أَجِـد إِلاَّيَا
كُلُّ الجِهَاتِ مَشَارِقِي وَمَغَارِبِي
تُهدِي لِطَيفِكِ بسمَةً وتَحَايا
هَزَّت بَناتُ الذِّكرَيَاتِ صَبابَتي
وَتَسَاقَطَ التَّلويعُ في أحشَـايَا
وَالله مَا لاحتْ طُيُوفُكِ لَيلَةً
إلاَّ وَكَانتْ أنجُمِي وَسَمَـايَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث951