تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 26 ديسمبر 2006 04:00:22 ص بواسطة محمد الشدوي
0 703
كيف أمسى؟
كَيفَ أَمسَى؟ يَشُفُّ كَأسَ الصَّبَابَه
والسُّوَيعَـاتُ نَضَّدَتهَـا الرَّتَابَـهْ
يَنسُجُ اللَّيلُ مِن نَشِيجِ الثَّوَانـِي
لُغَةَ المَوتِ في جَبِيـنِ الغَرَابَـهْ
كُلُّ شَيءٍ مِن حَولِهِ بَاتَ خَوفـًا
وصمُوتًا يَزُفُّ عُـرسَ الكَآبَـهْ
فَالمـدَاءَاتُ خَطوُهَـا يَتَهـَادَى
والمَرَارَاتُ في شِفَاهِـي مُذَابَـهْ
وهَزِيعٌ يُشِـبُّ جَمـرَ التَّلَظِّـي
والتَّآويـهُ لَعـنَـةٌ مُستَجَـابَـهْ
وسُؤَالٌ خَلـفَ التَّنَاهِيـدِ يَخبُـو
يَخنُقُ الصَّمتَ في شِفَاهِ الإجَابَـهْ
أينَ أنتِ والظَّنُّ يَدمِـي ويُدمِـى
أُرجُوَانٌ يَـزُفُّ حَـدَّ الحِرَابَـهْ
وَصَهِيلٌ يَضِـجُّ بَيـنَ الحَنَايـَا
ونَشِيـجٌ كَحَشْرَجَـاتِ الرَّبَابَـهْ
كُلُّ حَرفٍ غِوَايَةٌ في سُطُـورِي
انمحَي فِيـهِ يَرتَوِينِـي سَرَابَـهْ
هَل تَسَلَّلْتِ مِن شُعَـاعِ التَّرَائِـي
وتَوَارَيـتِ خِلسَـةً كَالسَّحَابَـهْ
أَينَ أَنتِ، وَلَحظَـةٌ مِـن جُنُـونٍ
تَمتَطِينِـي. فَأمتَطَيـتُ الكِتَابَـهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشدويالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث703