تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 يوليه 2005 08:15:54 م بواسطة المشرف العام
0 868
هُنِّئتَ يا قلبي بقرب النازحِ
هُنِّئتَ يا قلبي بقرب النازحِ
قد صار قولَ الجد لفظُ المازِح
هذا الحبيب أتى إلينا مقبلاً
يغشى النواحيَ بالعبير النافحِ
يا قادماً من شأنه فعلُ الوفا
فلقد ملأت من السرور جوارحي
لك سيئاتٌ يا زمان كَفَرْتَها
بمُعقِّباتٍ في الجميل صوالحِ
قد كان لي بدر السماء منادماً
بعد الحبيب تعلّلاً باللائحِ
فغدوت لإستصحاب أصلٍ راجعاً
فرَبَا على المرجوح قولُ الراجحِ
لله ليلتُنا بزورته وقد
سَمَلت يدُ الغَفَلات عينَ الكاشحِ
بتنا على سَمر ألذَّ من الكرى
وأرقَّ من ماء الغمام الراشحِ
وسنان من خمر التصابي واللمى
يقظان من شَدْو الحمام الصَادحِ
نبَّهتُه من سُكْر خمرة رِيقِه
فأفاق لكن مال وهو مصالحي
لمَّا بدا ضوءُ الصباح تمايلت
أعطافُهُ وغدا بنهج نازحِ
ورنا إليَّ ونصَّ جِيداً حالياً
فتحدّثوا عن ذا الغزال السارحِ
ومضى ولم يكُ منه غير وفائه
كوفاء نادرٍ الهمامِ النَّاصحِ
السيد بن السيد السلطان من
فاق الأكابر بالكمال الواضحِ
هو بحر جود غير أن يمينه
تومي على العافي بدُرٍّ طافحِ
قِسْناهُ بالبحر الأُجاج ضلالةً
ومتى يتم قياسنا بالمالحِ
جمعت شمائله المكارم والتقى
إذْ مال للباقي الأتم الصالحِ
لِمْ لا يسودُ عُلاً وقد غمر الفضا
منه بغاد للجميل ورائحِ
للّه سيدنا المعظم نادر
لمَّا تجلىَّ فوق أجردَ سابحِ
أهو الهمام على الكمال بدا أم ال
بدر التمام على الغمام الجانحِ
هُنِّئتَ سيدَنا بما أُوتيت من
إنعام ربك بالنصيب الرابحِ
ولك الهناء بعيد شهر الحج قد
وافاك ينشر فرطَ شوقٍ تارحِ
واليكها حوراءَ تطلب منك أن
ترضى بها وتكونَ خيرَ مسامحِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©