تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 يوليه 2005 08:23:20 م بواسطة المشرف العام
0 1010
لي سكرة بالحب عند الصَّباحْ
لي سكرة بالحب عند الصَّباحْ
لا غَروَ إن أفصح دمعي وباحْ
كَتْمُ الهوى مُرٌّ لأربابه
ولذة العاشق في الافتضاحْ
وما لقلبي من نسيم الصَبا
إذ هبَّ من نجدٍ سوى الارتياحْ
توقدت نار الجوى في الحشى
وزادها وَقْداً هبوب الصَّباحْ
بالله يا نسمةَ نجدٍ متى
عهدكم بالساكنات البطاحْ
نشيدة وهي فؤادي بهَا
قد ضاع في تلك النواحي وطاحْ
يا حلو دهرٍ مرَّ بي عندها
قضيته ما بين كأس وراح
من لي بردّ الروح وهناً إلى
روحي من الجرداء للإِنشراحْ
وكيف أبغي ردَّة وهو إن
عاد أطار القلب نحو الملاحْ
يا هل درى أحبابنا أنني
بعدهم صرت كسير الجناح
لو جبُروا ما هاض من خاطري
بنظرة منهم فهل من جناحْ
ولاحٍ اسْترشد في عذله
وقد أضا بارقُ دمعي ولاحْ
فمادرى إلا وقد أغرقت
سيُول دمعي عضلَه ثم ساحْ
يعذلني في حبِّ مَنْ وجهها
غار على الليل بضوء الصباحْ
كأنه يعذل في جوده
مبارك الطلعة بن الصباحْ
أباح بذل المال حتى أبى
أن يسمع العاذل فيما أباحْ
شيخ ترقى لسماء العلا
لكن رقى تلك السما بالسماحْ
بنَى خيام العز مضروبة
بالأسل الزُّرق وبيض الصفاحْ
تروى أحاديثٌ له عن عطا
عن مالك عن نافع عن رباحْ
لا زال مشغوفاً بحالين في
تفريقه المال وجمع السلاحْ
يفرق الصفوة وقت الندى
ويجمع الشوكة وقت الكفاحْ
كأنما قدَّر في كفه
رزقَ البرايا والحِمامَ المُتَاحْ
في وجهه الوضاح سِيما الغنى
والخير يُدرى في الوجوه الصِّباحْ
كانما طينته صُوِّرت
من جوهر الفضل وتِبر الصَّلاحْ
أتمّ فعل الخير لما ابتدى
والفعل مبني على الافتتاحْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©