تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 26 يوليه 2005 06:49:20 م بواسطة حمد الحجري
0 817
جاء الشباب مُجدّا
جاء الشباب مُجدّا
والحمد لله جدّاً
وأقبل البرء يكسو
نفس العليلة بُرْدا
وذا بريدُ التهاني
أهدى لقلبي بَردا
وذي شهود التصابي
سقت فؤادي شَهدا
ونفحة الخَير هبّت
تكسي المسامع عِقدا
وطالِب الخير أوحى
لهارب الشرّ طردا
والعَوذ بالله مُذْ حَلَّ
حَلّ للشر عِقدا
كان السَّقام فولىّ
يعدو بسَاحة أَعدا
إني شكرتُ زماناً
كساني البرء بُردا
وكيف أشكو زمانا
فيه ابن تركي تَبَدّى
دهر به غَصّ جوداً
منه وأشرق مجدا
ما فيصل غير مَلْك
أضحى له الدهر عبدا
وهَّاب كل ألُوفٍ
فلا مِئينَ وإحدى
كشّاف كل مخوفٍ
يسدّد الأمر سدّا
بَسطوةٍ ونوالٍ
يُولي وعيداً ووعدا
إنَّ الهمام ابن تركي
ملا البسيطة رفدا
وإن عصته ديار
مَلاَ البسيطة جندا
حشا حشَاها خميساً
شيباً ومردا وجُردا
إنسانُ عين ملوك
يفديه كل مُفدى
من آل سلطان ممّن
قد دوخوا الأراضي شدا
مَن مِثلُهم في البرايا
أجدى وأسدى وأندى
أقول والحق صعب
والحق بالذكر أبْدا
إنْ غالبَ الحقَّ جمعٌ
يَغْلِبْهم الحق فردا
ومن يخاصمْ بحق
فإنه ما تعدّى
ومن تردَّى بظلم
فإنه قد تردَّى
والناس في الحق شتى
ما كلُّ حقٍ يؤدَّى
إنَّ الزمان دهاني
والفقر أدهى وأعدى
كفى بذي الفضل خطباً
يعيش بالفضل كدّا
بالله يا جيشَ فقري
إذهَبْ عَدِمتك وجدا
فإنَّ لي من يجلّيك
من مكاني بُعدا
إن مدّ لي فيصل من
هباته الجم رفدا
وأقبلت غارةٌ مِن
نداهُ بالنصر تحدى
عجلت يا جيش فَلاّ
وجُرِّعَ الفقر فقدا
وها أنا اليوم أرجو
من مطلَع المُلك سعدا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©