تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 26 يوليه 2005 07:05:31 م بواسطة المشرف العام
0 778
بالله ان جئت ديار الهند
بالله ان جئت ديار الهند
وفاح طيب من روابي هِندِ
فاذكر لهم صبابتي ووجدي
وقل لهم ما حالهم من بعدي
فهل يُقوّى بَعَدي بسعدي
أني لهم علي الوفا والعهدِ
أأقصدنْ عنهم جناباً يسدي
وهم مناي وجميع قصدي
ما دمت حيّاً أو أزور لحدي
إني إذاً لَحائِدٌ عن رُشدي
إن لاح برق من ثغور الرعد
قابلته بمَدْمَعٍ منهدِّ
لم يُسْلِني عنهم فتى ذو وُدِّ
غير المليك الفيصل المُهَدّي
ذاك أبو طارق المُؤَدي
حقَّ العُلا بالكرم الممتدِ
شهم حليف الفضل واري الزَند
شريف أصلٍ من أب وجدِّ
له مقام في سماء الرشد
يقصر دونه رُقاةُ المجدِ
يجود بالمال بغير عدّ
ويستريحُ بهجة بالرِّفدِ
يحلو الندى بعَذْبه كالشهد
كأنه رَضعه في المهدِ
أخلاقه كالروض ذاتٍ الوَرْد
هبَّت عليه نسَماتُ نجدِ
رأى بني الدهر بعين النقد
إذ لا يدومُ لهمُ من عهدِ
فسار فيهم بالجَفَا والصَّدِّ
واعتاض عنهم بالإله الفردِ
ونَزّه القلب بروض البعد
عنهم وحلَّ في جنان الهندِ
وساس ملكه بحكم يهدي
إلى المعالي وطريق الرشدِ
أهديت مدحتي له في عقد
فإِنه أهل لوصف الحمدِ
لا زال مقروناً بنجم السعد
وباقياً في طيب عيشٍ رَغْدِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©