تاريخ الاضافة
الأحد، 31 يوليه 2005 08:31:52 ص بواسطة حمد الحجري
0 772
خليليَّ عُوجا على أحمدٍ
خليليَّ عُوجا على أحمدٍ
حليف الهُدى والندَى والندِي
طليق المحيَّا طليق الحيَا
طليق الحياء طليق اليدِ
رفيع السناء بديع الفِناء
ربيع الثناء يُروي الصَّدي
كثير الجميل على النازلين
بعيد المكارم إذ يبتدي
زحاك العُفاة على بابه
زحام العطاشِ على المورد
يزيد ندى كفه صولةً
على صولة الزاخِر المزبدِ
هَشوش اللقاءِ إذا جئته
تلقّاك كالطالع الأسعد
إذا قال جاد سريعاً فلا
يؤخر إنجازه للغد
ويملأ أُسْدَ الشرى هيبةً
بفرط الشجاعة والسؤدد
له سلف كنجوم السَّما
ووالده خلف المقتدي
وأحمد فيهم له أسوة
بهم يقتدي وبه يهتدي
فلا زال منزلهُ لُجَّةً
تفيض على الداني والأبعدِ
مضى زمن فيَّ إحسانُه
أُقرّ بذاك ولم أجحد
وإني لشكري له ضارع
وودي له واضح المقصد
فلا كسفت شمس جثمانه
وإحسانه من سما السؤدد
ولا زال يهدي بعرفانه
أخا الجهل في منهج الأرشد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©