تاريخ الاضافة
الأحد، 31 يوليه 2005 08:35:10 ص بواسطة حمد الحجري
0 872
أورى بي الشوق زندا
أورى بي الشوق زندا
لزينب ولسعدى
فكلما انهلَّ دمعي
يزداد قلبي وقدا
لا الدمع يطفي ضرامي
ولا ضرامي يهَدا
ولا الأحبة فيهم
عطف فيشفون وجدا
كانوا على الهجر جاراً
زادوا على الهجر بعدا
فهجرهم طال هلاَّ
حدُّوا على الهجر حدا
من الوفاء حبيب
يولي محبيه ودّا
لكن به أنفَةُ لا
يرى من الصدّ بُدَّا
ولو تكشفت عنهُ
يهواك بالقلب جدا
وسنة الحب مَن وَدَّ
يلقَ بغضاً وصدّا
لأصبرنَّ على ما
شاء الحبيب المفدَّى
بالله يا ريح نجدٍ
هُبيّ سقى الله نجدا
هبت صباحاً فهاجت
شوقاً شديداً ووجدا
روت حديث ظباء
فجدّدت لي عهدا
وأبهجت لي قلباً
فحِكْتُ للشيخ بُردا
عبد الإله بن عيسى
من صار في الفضل فردا
مبارك السعي يقفو
نهج الكرام مُجِدّا
هواه نيل المعالي
بالبذل يكسب حمدا
صاغ الندى في رقاب
الأحرار طَوقاً وعِقدا
تملك الدهرَ طوعاً
ما شاء حَلاّ وعقدَا
فاضت أياديه حتى
ملا البسيطة رفدا
وإن عصته ديار
ملا البسيطة جندا
ما سار تحت لواء
إلا وواجه سَعدا
سقى الأعادي والأص
دقاء سُمّاً وشَهدا
ذكيُّ خلقٍ لطيف
يولي نداماه بَرْدا
شجاع قلب هصور
يفطّر القلب قدا
وفعله يسبق القو
لَ ليس يخُلف وعدا
يا أيُّها الشيخ عيسى
أنجبتَ أنجبت وُلدا
أشبالك الغر جاؤوا
بما يسرك مجدا
بني خليفة عِشتم
لكم غدا الدهر عبدا
مَنْ مثلكم في البرايا
أجدى وأسدى وأندى
لا زلتم في ديار
بها صفا العيش رغدا
قد أحسنوا في اتّباعٍ
الأُسْد تُنتج أُسْدَا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©