تاريخ الاضافة
الأحد، 31 يوليه 2005 08:49:18 ص بواسطة حمد الحجري
0 1445
أكلُّهم بيَ أستغرْ
أكلُّهم بيَ أستغرْ
فكم سؤالٍ من أغرَ
أم وَلَع منهم بما
راوه من شعر بَهَرْ
لعلهم تجاهلوا
مع علمهم بما ظهر
تجاهلوا أو جهلوا
يعلم حالي من فَطر
أما بدا في حيرتي
طولٌ وفي باعي قصر
ظنوا الجميل بي فهل
يوافق الخُيرْ الخَبَر
وفي لِماس العِرس في
فيها مقال مستطر
فبعضهم حرّمها
إذ قد أتى ما يحتجر
وقيل لا يفضي إلى
الحِرمان جاء في الأثر
ومع ذاك هل عصى
أم ذاك فعل مغتفر
حل له في ما عدا
مَحَشِّها نيلُ الوطر
لكنما التنزيه للأ
فواه أمر معتبر
لطهرها وذكرها
مخلوقة لا للقَذَر
والخلف أن طلّق أو
أعتق وهو قد سكر
فقال قوم بهما
عقوبة عمَّا صدر
تعمد الذنب فألق
اه بما منه الحذر
وقيل لا وقوع إذ
ليس به عقل أمر
سواء المجنون وهو
في القياس والنظر
فلا يصل إلى المبا
حِ بالمَعاصي ذو نظر
وإنه يجزي بما
قدَّم من خير وشر
والمرء يسعى في صلا
حِ نفسه بما قدر
من يختم المولى له
بالخير يستوفي الظفر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©