تاريخ الاضافة
الأحد، 31 يوليه 2005 08:51:15 ص بواسطة حمد الحجري
0 1738
عقود جمان جئن في حُلّة الشعر
عقود جمان جئن في حُلّة الشعر
وزهر غوانٍ لُحْنَ في حلة التبرِ
وهاتيك أنفاس الربيع تضوّعت
فروحت المحزون من جذوة الهجرِ
فللّه من مجنى سؤال أتت به
إليَّ يد الآداب من روضة الفكرِ
أتى والحشى في قبضة الهمّ والأسى
كما إنَّ أهل الجهل في بسطة الدهرِ
ولم أر كالأنسان أعدى لنفسه
يجرُّ إليها الشر من جانب الوزرِ
إذا أنعم المولى عليه بنعمةٍ
يقابلها من سيءِّ الفعل بالكفر
ومن كثرت زلاته وذنوبه
يتب مخلصاً لله ذي الشأن والأمرِ
فإن كان ذا مال وكان عليه
للعِبادِ حقوق فليؤدّ بلا عذرِ
فلا توبة تكفي بغير تخلصٍ
وإن معدماً ينوي إلى حالةِ اليسرِ
أيكتب من كان اليراع بكفه
شقياً وتوبُ العبد كالسيف للإِصرِ
أفي السهلةِ البيضاء ضيق لسالك
وأنوارها أهدى من الشمس والبدرِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©