تاريخ الاضافة
الأحد، 31 يوليه 2005 02:46:23 م بواسطة المشرف العام
0 1926
مَهْمَا تأمَّلْتُ الحياةَ
مَهْمَا تأمَّلْتُ الحياةَ
وَجُبْتُ مَجْهَلَها الرَّهِيبْ
ونَظَرْتُ حولي لَمْ أَجِدْ
إلاَّ شُكُوكَ المُسْتَريبْ
حتَّى دَهِشْتُ وما أُفِدْتُ
بدهشتي رأياً مُصيبْ
لكنَّني أَجْهَدْتُ نَفْسي
وهيَ باديَةُ اللُّغوبْ
وَدَفَعْتُها وهيَ الهزيلَةُ
في مُغالَبَةِ الكُروبْ
في مَهْمَهٍ مَتَقَلِّبٍ
تُخْشَى غَوَائِلُهُ جَديبْ
فإذا أصابَتْ من
مَنَاهِلِهِ شراباً تَسْتَطيبْ
أَروتْ جوانِحَهَا وذلك
حَسْبُها كيما تَؤُوبْ
ومَنِ ارتوى في هذه
الدُّنيا تَسَنَّمَهَا خَطِيبْ
أَوْ لا فقد رَكِبَتْ من
الأَيَّامِ مَرْكَبَها العَصِيبْ
وَقَضَتْ كما شاءَ الخُلودُ
وفي جوانِحِهَا اللَّهيبْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1926
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©