تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 31 يوليه 2005 10:04:34 م بواسطة oMaNi4evErالسبت، 17 أبريل 2010 09:25:42 ص
1 1586
الإبريق
ألا أيها الابريقُ ما لكَ والصلفْ
فما أنتَ بلورٌ ولا أنتَ من صَدَفْ
وما أنتَ إلا كالأباريق كلها
ترابٌ مَهينٌ قد ترقّى إلى خزَفْ
أرى لكَ أنفاً شامخاً غيرَ أنهُ
تلفَّعَ أثوابَ الغُبارِ وما أنِفْ
ومسَّته أيدي الأدنياءِ فما شكا
ومصَّتهُ أفواهُ الطُّغامِ فما وَجفْ
وفيكَ اعتزازٌ ليسَ للديكِ مثلهُ
ولستَ بذي ريشٍ تضَاغف كالزَغَفْ
ولا لَك صوتٌ مثلهُ يصدعُ الدجى
وتهِتفُ فيه الذكرياتُ إذا هَتَفْ
وأنصتُّ أستوحيهِ شيئاً يقولهُ
كما يسكتُ الزُّوارُ في معرِض التُّحَفْ
وبعدَ ثوانٍ خِلتُ أني سمعتهُ
يُثرثِرُ مثلَ الشيخِ أدركَهُ الخَرَفْ
فقالَ: " سقيتُ الناسَ "، قلتُ له:أجلْ
سقيتَهمُ ماءَ السحابِ الذي وَكفْ
ودمعَ السواقي والعيونِ الذي جرى
وماءَ الينابيعِ الذي قد صفا وَشَفْ
فقالَ" لِيذْكُرْ فضليَ الماءُ وليُشِدْ
بمدحي ، ألَم أحمِلهُ؟ قلتَ : لك الشَرَفْ!
فقالَ: ألم أحفَظْهُ؟ قلتُ: ظلمتَهُ
فلولاهُ لم تُنقَل ، ولولاك ما وَقَفْ!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1586
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©