تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 أغسطس 2005 02:09:47 م بواسطة المشرف العام
0 836
خذوا خير الأحباب من بسمة الفجرِ
خذوا خير الأحباب من بسمة الفجرِ
وداوُوا بها الألباب من جذوة الهجرِ
ففي طيّ بُرد الريح نشرُ حديثهم
وفي برئها من ذي الجوى مصطلى الجمرِ
وبالسر أحبابٌ دعَوا حق غربتي
فاسكنهم من منزل القلب بالسرِّ
نعم شاع حبي فيهم أبداً فلم
يسعْه ضمير لا ولا دمعةٌ تجري
رمَوني جهاراً بالقطيعة والقِلا
وودُّهم لي في جوارحهم يسري
على أنني لم أنْأَ عنهم ملالةً
ولكن رجاءً وانتظاراً إلى اليُسرِ
تكلَّفْ إذا اشتدت معالجة الهوى
عليك فبعض الشر يدفع بالشرِّ
وكل عسير بُرؤُه فعلاجه
على ذي الحجى سهلٌ بأدوية الصبرِ
رعى الله دهراً سالمتْنا صروفُهُ
بوادي صداق والمطي بنا تسري
تقول لي الحسنا أمرُّ بداركم
وما داركم تسمى فقلتُ لها مُري
شكوتُ إليها ما وجدتُ من الجوى
وأدمعها تجري وألحاظها تبري
وقلتُ لها يا قرة العين هل إلى
لقاك سبيل قالت استكفِ بالنَّزْرِ
لعل زمان الخَير يسمح باللقا
فيجمعنا الرحمنُ في آخر العمرِ
حوت مهجُ العشاق قبضاً وبَسطة
كما قد حوى سلطاننا خدمة الدهرِ
هو الملك السلطان تيمور ملجأُ
الأنامِ وغيثُ الأرض بالنائل الغَمْرِ
تجلى على الكسري ينشر فضله
فيا خجلة للبدر والقطر والبحرِ
بدا في زمان أجهد الناس صرفه
فكان محل الروح للبدنِ الدثرِ
وقوَّم منهم من تعَّوج حالُه
فكان لحال الناس كالجَبْر للكسرِ
فأخلاقه نَدٌّ وأوقاته ندى
وأرزاقه مَدٌّ وذا البحر في الجَزْرِ
طريق إلى العَليا شفيق على الورى
حقيق على الدنيا به التَيْه بالفخرِ
إذا سار سار الخلق تحت لوائه
وإن قام تَحسَبْ عنده موقفَ الحشرِ
فَأَموالهُ نَهب وأفعاله هدىً
وآمالهُ شهب تلوح بذا العصرِ
هنيئاً لك العيد المباركُ يا أبا
سعيد فيوم النحرِ كالعقد في النحرِ
ولا زال هذا العيد يعتاد وصلَهُ
بليلاته الغَرَّا وأيامه الغّرِ
جزاه إله العرش عني زيادةً
من الملكِ والمعروفِ والعِزِّ والعُمْرِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©