تاريخ الاضافة
الخميس، 11 يناير 2007 04:14:43 م بواسطة حمد الحجري
0 799
ريعَت لِمَنشورٍ عَلى مَفرِقِهِ
ريعَت لِمَنشورٍ عَلى مَفرِقِهِ
ذَمَّ لَها عَهدَ الصِباحين اِنتَسَب
أَهدامُ شَيبٍ جُدُدٌ في رَأسِهِ
مَكروهَةُ الجِدَّةِ أَنضاءُ العُقُب
أَشرَقنَ في أَسوَدَ أَزرينَ بِهِ
كانَ دُجاهُ لِهَوى البيضِ سَبَب
وَاعتَقنَ أَيّامَ الغَواني وَالصِبا
عَن مَيِّتِ مَطلَبُهُ حُبُّ الأَدَب
لَم يَزدَجِر مُرعَوِياً حينَ اِرعَوى
لكِن يَدٌ لَم تَتَّصِل بِمُطَّلَب
لَم أَرَ كَالشَيبِ وَقاراً يُجتَوى
وَكَالشَبابِ الغَضِّ ظِلّاً يُستَلَب
فَنازِلٌ لَم يُبتَهَج بِقُربِهِ
وَذاهِبٌ أَبقى جَوىً حينَ ذَهَب
كانَ الشَبابُ لِمَّةً أُزهى بِها
وَصاحِباً حُرّاً عَزيزاً المُصطَحَب
إِذ أَنا أَجرى سادِراً في غَيِّهِ
لا أُعتِبُ الدَهرَ إِذا الدَهرُ عَتِب
أُبعِدُ شَأوَ اللَهوِ في إِجرائِهِ
وَأَصِدُ الخَودَ وَراءَ المُحتَجَب
وَأَذعَرُ الرَبرَبَ عَن أَطفالِهِ
بِأَعوَجِيٍّ دُلَفي المُنتَسَب
تَحسَبُهُ مِن مَرَحِ العِزِّ بِهِ
مُستَنفِراً بِرَوعَةٍ وَمُلتَهَب
وَهُوَ عَلى إِرهافِهِ وَطَيِّهِ
يَقصُرُ عَنهُ المُحزَمانِ وَاللُبَب
تَقولُ فيهَ جَنَبٌ إِذا اِنتَحى
وَهُوَ كَمَتنِ القِدحِ ما فيهِ جَنَب
يَخطو عَلى عوجٍ تَناهَبنَ الثَرى
لَم يَتَواكَل عَن شَظىً وَلا عصَب
تَحسَبُها ثابِتَةً إِذا خَطَت
كَأَنَّها واطِئَةٌ عَلى الرُكَب
شَتا وَقاظَ بُرهَتَيهِ عِندَنا
لَم يُؤتَ مِن بَرٍّ بِهِ وَلا حَدَب
يُصانُ عَصرَي حَرِّهِ وَقَرِّهِ
وَتَقصُرُ الخورُ عَلَيهِ بِالحَلَب
حَتّى إِذا تَمَّت لَهُ أَعضاؤُهُ
لَم تَنحَبِس واحِدَةٌ عَلى عَتَب
رُمنا بِهِ الصَيدَ فَرادَينا بِهِ
أَوابِدَ الوَحشِ فَأَجدى وَاِكتَسَب
مُحتَدِمَ الجَري يُبارى ظِلَّهُ
وَيُعرِقُ الأَحقَبَ في سَوطِ الخبب
إِذا تَظَنَّينا بِهِ صدّقنا
وَإِن تَظَنّي نَوتَهُ العيرُ كَذَب
لا يَبلُغُ الجَهدَ بِهِ راكِبُهُ
وَيَبلُغُ الريحَ بِهِ حَيثُ طَلَب
ثُمَّ اِنقَضى ذاكَ كَأَن لَم يُعنِهِ
وَكُلُّ بُقيا فَإِلى يَومٍ عَطَب
وَخَلفَ الدَهرُ عَلى أَبنائِهِ
بِالقَدحِ فيهِم وَاِرتِجاعِ ما وَهَب
فَحَمِّلِ الدَهرَ اِبنَ عيسى قاسِماً
يَنهَض بِهِ أَبلَجَ فَرّاجَ الكُرَب
كَرَونَقِ السَيفِ اِنبِلاجاً بِالنّدى
وَكَغِرارَيهِ عَلى أَهلِ الرِيَب
ما وَسِنَت عَينٌ رَأَت طَلعَتَهُ
فَاِستَيقَظَت بِنَوبَةٍ مِنَ النُوَب
لَولا اِبنُ عيسى القَرمُ كُنّا هُمَلاً
لَم يُؤتَثَل مَجدٌ وَلَ يُرعَ حَسَب
وَلَم يُقَم في يَوم بَأسٍ وَنَدىً
وَلا تَلاقى سَبَبٌ إِلى سَبَب
تَكادُ تبدي الأَرضُ ما تُضمِرُهُ
إِذا تَداعَت خَيلُهُ هَلّا وَهَب
وَيَستَهِلُّ أَمَلاً وَخيفَةً
جانِبُها إِذا اِستَهَلَّ أَو قَطَب
وَهوَ وَإِن كانَ اِبنَ فَرعى وائِل
فَبِمَساعيهِ تَرَقّى في الحَسَب
وَبِعُلاهُ وَعُلا آبائِهِ
تُحوى غَداةَ السَبقِ أَخطارُ القَصَب
يا زَهرَةَ الدُنيا وَيا بابَ النَدى
وَيا مُجيرَ الرُعبِ مِن يَومِ الرَهَب
لَولاكَ ما كانَ سَدىً وَلا نَدىً
وَلا قُرَيشٌ عُرِفَت وَلا العَرَب
خُذها إِلَيكَ مِن مَلىءٍ بِالثَنا
لكِنَّهُ غَيرُ مَليءٍ بِالنَشَب
وأَثوِ في الأَرضِ أَو اِستَفزِز بِها
أَنتَ عَلَيها الرَأسُ وَالناسُ الذَنَب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العكوكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي799