تاريخ الاضافة
الخميس، 11 يناير 2007 04:16:48 م بواسطة حمد الحجري
0 776
غَدا بِأِميرِ المُؤمِنينَ وَيُمنِهِ
غَدا بِأِميرِ المُؤمِنينَ وَيُمنِهِ
أَبو غانِمٍ غضدوَ النَدى وَالسَحائِبِ
وَضاقَت فَجاجُ الأَرضِ عَن كُلِّ مَوكِبٍ
أَحاطَ بِهِ مُستَعلِياً لِلمَواكِبِ
كَأَنَّ سُمُوَّ النَقعِ وَالبيضُ تَحتَهُ
سَماواتُ لَيلٍ أَسفَرَت عَن كَواكِبِ
فَكانَ لِأَهلِ العيدِ عيدٌ بِنُسكِهِم
وَكانَ حُمَيدٌ عيدَهُم بِالمَواهِبِ
وَلَولا حُمَيدٌ لَم تَبَلَّج عَن النَدى
يَمينٌ وَلَم يدرِك غِنىً كَسبُ كاسِبِ
وَلَو مَلَكَ الدُنيا لَما كانَ سائِلٌ
وَلا اِعتامَ فيها صاحِبُ فَضل صاحِبِ
لَهُ ضَحكَةٌ تَستَغرِقُ المالَ بِالنَدى
عَلى عَبسَة تُشجى القَنا بِالتَرائِبِ
ذَهَبتَ بِأَيّامِ النَدى فارِداً بِها
وَصَرَّمتَ عَن مَسعاكَ شَأوَ المُطالِبِ
وَعَدَّلتَ مَيلَ الأَرضِ حَتّى تَعَدَّلَت
فَلَم يَنأَ مِنها جانِبٌ فَوقَ جانِبِ
بَلَغتَ بِأَدنى الحَزمِ أَبعَدَ قُطرِها
كَأَنَّكَ مِنها شاهِدٌ كُلَّ غائِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العكوكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي776