تاريخ الاضافة
الخميس، 11 يناير 2007 04:20:26 م بواسطة حمد الحجري
1 848
هَل بِالطُلولِ لِسائِلِ رَدُّ
هَل بِالطُلولِ لِسائِلِ رَدُّ
أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ
دَرَسَ الجَديدُ جَديدَ مَعهَدِها
فَكَأَنَّما هِيَ رَيطَةٌ جَردُ
مِن طولِ ما يَبكي الغِنامُ عَلى
عَرَصاتِها وَيُقَهقِهُ الرَعدُ
وَتُلِثُّ سارِيَةٌ وَغادِيَةٌ
وَيَكُرُّ نَحسٌ خَلفَهُ سَعدُ
تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً
لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ
فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها
نَوراً كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ
يَغدو فَيَسري نَسجَهُ حَدَبٌ
واهي العرى وَنَثيرُهُ عِقدُ
فَوَقَفت أَسأَلَها وَلَيسَ بِها
إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ
وَمُكَدَّمٍ في عانَةٍ خَفَرَت
حَتّى يُهَيِّجَ شَأوَها الوِردُ
فَتَبادَرَت دِرَرُ الشُؤونِ عَلى
خَدّى كَما يَتَناثَرُ العِقدُ
أَو نَضحُ عَزلاءِ الشَعيبِ وَقَد
راحَ العَسِفَ بِمائِها يَعدو
لَهَفى عَلى دَعدٍ وَما خُلِقَت
إِلّا لِطولِ بَلِيَّتي دَعدُ
بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ بَها
ءَ الحُسنِ فَهُوَ لِجِلدِها جِلدُ
وَيَزينُ فَودَيها إِذا حَسَرَت
ضافي الغَدائِرِ فاحِمٌ جَعدُ
فَالوَجهُ مِثلُ الصُبحِ مُنبَلِجٌ
وَالشَعرُ مِثلُ اللَيلِ مُسوَدُّ
ضِدّانِ لِما اِستَجمِعا حَسُنا
وَالضِدُّ يُظهِرُ حَسنَهُ الضِدُّ
وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها
شَختُ المَحَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ
وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت
أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ
بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ
وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُمدُ
وَتُريكَ عِرنينا يُزَيِّنُهُ
شَمَمٌ وَخَدّا لَونُهُ الوَردُ
وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى
رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ
وَاِمتَدَّ مِن أَعضادِها قَصَبٌ
فَعمٌ تَلَتهُ مَرافِقٌ دُردُ
وَالمِعصان فَما يُرى لَهُما
مِن فَعمَةٍ وَبَضاضَةٍ زَندُ
وَلَها بَنانٌ لَو أَرَدتَ لَهُ
عَقداً بِكَفِّكَ أَمكَنَ العَقدُ
وَكَأَنَّما سُقِيَت تَرائِبُها
وَالنَحرُ ماءَ الحُسنِ إِذ تَبدو
وَبِصَدرِها حُقّانِ خِلتُهُما
كافورَتَينِ عَلاهُما نَدُّ
وَالبَطنُ مَطوِيٌّ كَما طُوِيَت
بيضُ الرِياطِ يَصونُها المَلدُ
وَبِخَصرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ
فَإِذا تَنوءُ يَكادُ يَنقَدُّ
وَلَها هَنٌ رابٍ مجَسَّتُهُ
ضَيقُ المَسالِكِ حُرَّهُ وَقدُ
فَكَأَنَّهُ مِن كَبرِهِ قَدَحٌ
أَكلَ العِيال وَكَبَّهُ العَبدُ
فَإِذا طَعَنتَ طَعَنتَ في لَبدٍ
وَإِذا سَلَلتَ يَكادُ يَنسَدُّ
وَالتَفَّ فَخذاها وَفَوقَهُما
كَفَلٌ يُجاذِبُ خَصرَها نَهدُ
فَقِيامُها مَثنىً إِذا نَهَضت
مِن ثِقلَةٍ وَقُعودها فَردُ
وَالساقِ خَرعَبَةٌ مُنَعَّمَةٌ
عَبِلَت فَطَوقُ الحَجلِ مُنسَدُّ
وَالكَعبُ أَدرَمُ لا يَبينُ لَهُ
حَجمً وَلَيسَ لِرَأسِهِ حَدُّ
وَمَشَت عَلى قَدمَينِ خُصِّرتا
وَالتَفَّتا فَتَكامَلَ القَدُّ
ما شَأنَها طولٌ وَلا قِصَرٌ
في خَلقِها فَقَوامُها قَصدُ
إِن لَم يَكُن وَصلٌ لَدَيكِ لَنا
يَشفى الصَبابَةَ فَليَكُن وَعدُ
قَد كانَ أَورَقَ وَصلَكُم زَمَناً
فَذَوَى الوِصال وَأَورَقَ الصَدُّ
لِلَّهِ أشواقي إِذا نَزَحَت
دارٌ بِنا وَنَأى بِكُم بُعدُ
إِن تُتهِمى فَتَهامَةٌ وَطُن
أَو تُنجِدي إِنَّ الهَوى نَجدُ
وَزَعَمتِ أَنَّكِ تُضمِرينَ لَنا
وُدّاً فَهَلّا يَنفَعُ الوُدُّ
وَإِذا المُحِبُّ شَكا الصُدودَ وَلَم
يُعطَف عَلَيهِ فَقَتلُهُ عَمدُ
تَختَصُّها بِالوُدِّ وُهيَ عَلى
ما لا تُحِبُّ فَهكَذا الوَجدُ
إِمّا تَرى طِمرَيَّ بَينَهُما
رَجُلٌ أَلَحَّ بِهَزلِهِ الجِدُّ
فَالسَيفُ يَقطَعُ وَهُوَ ذو صَدَأٍ
وَالنَصلُ يَعلو الهامَ لا الغِمد
هَل يَنفَعَنَّ السَيفَ حِليَتُهُ
يَومَ الجِلادِ إِذا نَبا الحَدُّ
وَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّني رَجُلٌ
في الصالِحاتِ أَروحُ أَو أَغدو
سِلمٌ عَلى الأَدنى وَمَرحَمَةٌ
وَعَلى الحَوادِثِ هادِيءٌ جَلدُ
مُتَجَلبِبُ ثَوبَ العَفافِ وَقَد
غَفَلَ الرَقيبُ وَأَمكُنَ الوِردُ
وَمُجانِبٌ فِعلَ القَبيحِ وَقَد
وَصَلَ الحَبيبُ وَساعَدَ السَعدُ
مَنَعَ المَطامِعَ أن تُثَلِّمَني
أَنّي لِمَعوَلِها صَفاً صَلدُ
فَأَروحُ حُرّاً مِن مَذّلَّتِها
وَالحُرُّ حينَ يُطيعُها عَبدُ
آلَيتُ أَمدَحُ مقرفاً أبَداً
يَبقى المَديحُ وَيَذهَبُ الرفدُ
هَيهاتَ يأبى ذاكَ لي سَلَفٌ
خَمَدوا وَلَم يَخمُد لَهُم مَجدُ
وَالجَدُّ كِندَةٌ وَالبَنون هُمُ
فَزَكا البَنون وَأَنجَبَ الجَدُّ
فَلَئِن قَفَوتُ جَميلَ فَعلِهِمُ
بِذَميم فِعلي إِنَّني وَغدُ
أَجمِل إِذا حاوَلتَ في طَلَبٍ
فَالجِدُّ يُغني عَنكَ لا الجَدُّ
لِيَكُن لَدَيكَ لِسائِلٍ فَرَجٌ
إِن لِم يَكُن فَليَحسُن الرَدُّ
وَطَريدِ لَيلٍ ساقَهُ سَغَبٌ
وَهناً إِلَيَّ وَقادَهُ بَردُ
أَوسَعتُ جُهدَ بَشاشَةٍ وَقُرىً
وَعَلى الكَريمِ لِضَيفِهِ الجُهدُ
فَتَصَرَّمَ المَشتى وَمَنزِلُهُ
رَحبٌ لَدَيَّ وَعَيشُهُ رَغدُ
ثُمَّ اِغتَدى وَرِداوُّهُ نعِمٌ
أَسدَيتُها وَرِدائِيَ الحَمدُ
يا لَيتَ شِعري بَعدَ ذَلِكُمُ
وَمَصيرُ كُلِّ مُؤَمِّلٍ لَحدُ
أَصَريعٌ كَلمٍ أَم صَريعُ ضَنىً
أَودى فَلَيسَ مِنَ الرَدى بُدُّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العكوكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي848