تاريخ الاضافة
الخميس، 11 يناير 2007 04:23:45 م بواسطة حمد الحجري
0 2912
ذادَ وِردَ الغَيِّ عَن صَدَرِهْ
ذادَ وِردَ الغَيِّ عَن صَدَرِهْ
وَارعَوى وَاللَهوُ مِن وَطَرِهْ
وَأَبَت إِلّا الوَقارَ لَهُ
ضَحِكاتُ الشّيبِ في شَعَرِهْ
نَدمى أَنَّ الشَبابَ مَضى
لَم أُبَلِّغهُ مَدى أَشَرِه
وَاِنقَضَت أَيّامُهُ سَلَماً
لَم أَهِج حَرباً عَلى غِيَرِه
حَسَرَت عَنّي بَشاشَتُهُ
وَذَوى اليانِعُ مِن ثَمَرِه
وَصَغَت أُذني لِزاجِرها
وَلَما تَشجى لِمُزدَجِرِه
إِذ يَدي تَعصي بِقُوَّتِها
لا تَرى ثَاراً لِمُثَّئِرِه
وَالصِبا سَرحٌ أُطيفُ بِهِ
فَأُصيبُ الأُنسَ مِن نُفُرِه
تَرعَوى بِاِسمى مَسارِحُهُ
وَيلى لَيلى بَنو سَمَرِه
وَغَيورٍ دونَ حَوزَتِهِ
حُزتُ خَلفَ الأَمنِ مِن حَذَرِهِ
وَدَمٍ أَهدَرتُ مِن رَشا
لَم يُرِد عَقلاً عَلى هَدَرِه
باتَ يُدني لي مَقاتِلَهُ
وَيُفَدّيني عَلى نَفَرِه
فَأَتَت دونَ الصِبا هَنَةٌ
قَلَبَت فوقي عَلى وَتَرِه
جارَتا لَيسَ الشَبابُ لِمَن
راحَ مَحنِيّاً عَلى كِبَرِه
ذَهَبَت أَشياءُ كُنتُ لَها
صارَها حِلمى إِلى صَوَرِه
طَرَقَت تَلحى فَقُلتُ لَها
اِذهَبي ما أَنتِ مِن سُوَرِه
قدكَ مِن موفِ عَلى أَمَلٍ
تَحسِرُ الأَبصارَ عَن نَظَرِه
إِنَّ مِن دونِ الغِنى جَبَلاً
سَتَكوس العيس في وَعَرِه
يَتَناضَلنَ السُرى قُذُفاً
قَد كَساها المَيس مِن قَتَرِه
كَم دُجى لَيلٍ عَسَفنَ بِهِ
يَبتَعِثنَ الصُبحَ مِن كِسَرِه
يَتَفَرّى عَن مَناسِمِها
كَتَفَرّي النارِ عَن شَرَرِه
دَع جَدا قَحطانَ أَو مُضَرٍ
في يَمانيهِ وَفي مُضَرِه
وَاِمتَدِح مِن وائِلٍ رَجُلاً
عَصَرُ الآفاقِ مِن عَصَرِه
المَنايا في مَقانِبِهِ
وَالعَطايا في ذَرا حُجَرِه
هَضَمَ الدُنيا بِنائِلِهِ
وَأَقالَ الدينَ مِن عَثَرِه
مَلِكٌ تَندى أَنامِلُهُ
كَاِنبِلاجِ النَوءِ عَن مَطَرِه
مُستَهِلٌّ عَن مَواهِبِهِ
كَاِبتِسامِ الرَوضِ عَن زَهَرِه
عَقَدَ الجِدُّ الأُمورَ بِهِ
حينَ لَم يَنهَض بِمَتَّعَرِه
فَكَفاها وَاِستَقَلَّ بِها
لَم تَضِف وَهناً قُوى مِرَرِه
جَبَلٌ عَزَّت مَناكِبُهُ
أمِنَت عَدنانُ في ثُغرِه
إِنَّما الدُنيا أَبو دُلَفٍ
بَينَ مَغزاهُ وَمُحتَضَرِه
فَإِذا وَلّى أَبو دُلَفٍ
وَلَّتِ الدُنيا عَلى أَثَرِه
لَستُ أَدرى ما أَقولُ لَهُ
غَيرَ أَن الأَرضَ في خَفَرِه
يا دَواءَ الأَرضِ إِن فَسَدَت
وَمُديلَ اليُسرِ مِن عُسُرِه
كُلُّ مَن في الأَرضِ مِن عَرَبٍ
بَينَ باديهِ إِلى حَضَرِه
مُستَعيرٌ مِنكَ مَكرُمَةً
يَكتَسيها يَومَ مُفتَخَره
صاغَكَ اللَهُ أَبا دُلَفٍ
صِبغَةً في الخَلقِ مِن خِيَرِه
أَيّ يَومَيكَ اِعتَزَيتَ لَهُ
اِستَضاءَ المَجدُ مِن قُتُرِه
لَو رَمَيتَ الدهرَ عَن عُرُض
ثَلَّمَت كَفّاكَ مِن حَجَرِه
رُبَّ ضافي الأَمنِ في وَزَرٍ
قَد أَبَتَّ الخَوفَ في وَزَرِه
وَاِبنِ خَوفٍ في حَشا خَمَرٍ
نُشتَه بِالأَمنِ مِن خَمَرِه
وَزَحوفٍ في صَواهِلِهِ
كَصِياحِ الحَشرِ في أَمَرِه
قَدتَهُ وَالمَوتُ مَكتَمِنٌ
في مذاكيهِ ومُشتَجِرِه
فَرَمَت جيلوهُ مِنهُ يَدٌ
طَوَتِ المَنشورَ مِن بَطَرِه
زُرتَهُ وَالخَيلُ عابِسَةٌ
تَحمِلُ البُؤسى إِلى عَقُرِه
خارِجاتٌ تَحتَ رايَتها
كَخُروجِ الطَيرِ مِن وُكُرِه
فَأَبَحتَ الخَيلَ عَقوَتَه
وَقَرَيتَ الطَيرَ مِن جزَرِه
وَعَلى النُعمانِ عُجتَ بِها
فَأَقَمتَ المَيلَ مِن صَعَرِه
غَمَطَ النُعمانُ صَفوَتها
فَرَدَدتَ الصَفوَ في كَدَرِه
وَتَحَسّى كَأسَ مُغتَبِقٍ
لا يُدالُ الصَحوَ مِن سُكُرِه
وَبِقُرقورٍ أَدَرت رَحا
وَقعَةٍ فَلَّت شَبا أَشَرِه
وَتَأَنَّيتَ البَقاءَ لَهُ
فَأَبى المَحتومُ مِن قَدَرِه
وَطَفى حَتّى رَفَعتَ لَهُ
خُطَّةً شَنعاءَ مِن ذَكَرِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العكوكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2912