تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أغسطس 2005 07:22:15 م بواسطة حمد الحجري
0 769
أعقود تبرٍ أم دُرَر
أعقود تبرٍ أم دُرَر
ونجوم فجر أم غُرَر
أم سحر بابلٍ أتَا
حَتْه لنا بنت الفِكَر
أم نسمة هبَت لنا
ريّانةً وقت السحَر
أم نفحة أحيت منَ الأ
فكار ما كان انقبر
أم نشوة ردت إلينا
موهناً عهد الصّغر
أم طلعة من شارق
سفرت فأبهجت النظر
أم ذا سؤال سال من
رشفاته صُمُّ الحجر
مالي وللشعر القري
ضِ وكل معنى مبتكر
قد نغصته لي الهمو
مُ ورفّضته لي الغير
إبقاءَ ودٍّ يُرتجى
ووفاءَ عهدٍ يُنتظر
وإذا وكلتَ إلى الزمان
ترى العجائب والعبَرْ
والقلب مشغول بأس
باب العلاَئق والفِطَرْ
ولئن أردت تخلصاً
فالوَتْرَ خَفْ ودع الوَتَرْ
فهو الذي بلزوم طا
عته يدلك للظفرْ
والنفس عالجها بأد
وية الخلاف المستمرْ
من يتبع النفس الغر
يرةَ ترمه في كل شهر
إن الهوى شرع أتبا
ع النفس فيما تزدخر
داء إذا عالجته
بالرفض أذهبت الأثرْ
وعدوك الشيطان لا
تجهل مراصدهَ الكُبَرْ
لا شيءَ أعدى منه للإِ
نسان فالحذَرَ الحذَرْ
يا طالب الدنيا تبرّ
فتركك الدنيا أبَرّ
إياك أن تغتر بالدّ
نيا مزخرفة الصُوَرْ
تبني لها لتقرَّ هل
فيها لمخلوق مَقَرّ
هذي قصورهم وتلك
قبورهم أضحت عِبَرْ
ملكوا مواطنها فملَّ
كهم بواطنها القَدَرْ
ما غادرتهم للذي
من بعدهم إلاَّ خَبَرْ
وَلّوا ثِقالاً أو خفا
فاً وارتجوك على الأثَرْ
وسّع عليك من التقى
زاداً فأنتَ على سَفَرْ
فهي المجاز على الحقيقة
لا تدوم على بَشَرْ
فاعبر ولا تعمر بهَا
فهي السّبيل لمن عَبَرْ
رأس السَّلامة بغضها
وودادها رأس الخَطَرْ
واغمد لسانك في قِرا
بِ الصمت تأمنْ إن عَثَرْ
فالمسلم المرءُ الذي
من شره سَلِم البَشَرْ
ما تحت ألسنة الفضو
لِ سوى مكامن كل شَرّ
لا تنسَ اخوان الصَّفا
فهم الصَّفا عند الكدْر
وهمُ إذا اللأواء هاجت
بادروها بالبِدَرْ
قطعوا بأنصل نفعهم
في الناس هاماتِ الضررْ
فامددهم برعاية
معجونة بضِيَا البصرْ
والزم أخاك وإن حفا
ك فقد كفاك بما سترْ
إياك إن تتّبع ال
عورات واستر ما استترْ
إنَّ الذي يتَتَبّع الع
وراتِ يفضحه القدرْ
إنَّ التجسس في اللغاتِ
هو التفحص للخَبَرْ
والبحث عن عيب الوليّ
هو المحرَّم في الأثرْ
بالقلب يحصل واللسَا
نِ وبالسَّماع وبالنظرْ
فكقائل ما حاله
وهَل استقام أو انكسرْ
وكذِي عمىً بفنائه
أستخفي ليستمع الأثرْ
أو بالثلاث سعى ليك
شف عن مساويهِ الخبرْ
من يدنُ من هذي المها
لك كان منها في خَطَرْ
للّه سَبْقُ إرادةٍ
في وقتها يجري القدرْ
والله أسألهُ الاعانةَ
والسَّلامةَ والظَفَرْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©