تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أغسطس 2005 07:51:16 م بواسطة حمد الحجري
1 735
ملازمة الأوطان عجز وذلة
ملازمة الأوطان عجز وذلة
وفي الاغتراب العز والمجد والفخرُ
وليس يُهاب البحر عند سكونه
ولكنه يُخشى إذا اضطرب البحرُ
وما النهر بالصَّافي إذا كان قائماً
ولكنه يصفو إذا ما جرى النهرُ
ولو كانت الدنيا بملزوم واحدٍ
لَما رأتِ النَقل الغزالة والبدرُ
ولم أرَ للعلياء أنجح مقصداً
كمن هان أمراً عندهُ المركب الوعرُ
ضربنا بهذي الأرض نطلب يُسرة
لآمالنا ممن بقبضته اليُسرُ
تناهى ظلام الظُلم طولاً فهل لهُ
صباحٌ عسى يبدو بآخره فجرُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©