تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 نوفمبر 2012 06:09:44 م بواسطة جمال نصيرالجمعة، 15 يوليه 2016 10:39:48 م
0 471
الديموقراطية فى بلادنا العربية
في أرضنا العربية الألفاظ تفقد أصلها..
وبريقها.. ورحيقها..
وكأنها الأزهار تفقد فرعها
أو أنها الأطيار تفقد عشها
في أرضنا العربية الكلمات رغم بريقها..
لكنها.. للناس تخلع ثوبها..
وتسير في الطرقات تفضح عرضها
في أرضنا العربية الأشخاص تأكل بعضها..
وتزوغ في الأقدار تركب ظهرها
وهناك ألآف المظاهر عندنا..
في أرضنا..في عرفنا..
ماذا أقول وقد سئمت جدالها
و كلامها....و رجالها..
*****
قد صار معدننا حجر
والشمس تشرق في الصباح على جذوع من شجر
أين البقايا من بشر..؟؟
قد كانوا في أوطاننا...نهر عظيم فانحسر
قد عاشوا يوما بيننا...عمرا طويلا .. فاندثر..
ما عاد فينا.... بيننا...
أمل..ضمير يستعر..
والدهر منا يزدجر
و لربما..يوما يثور وينفجر..
و الحلم منا قد وُئِد
والقلب فينا يتئد
وإذا أردت العيش حراً بيننا
وإذا أردت مهابة ً..
وكرامةً..
فاخفض جناحك للئام فانه..
عند الكرامة والتحرر ... يرتعد
وعليك وحدك أن تكون ..لكي تكون..
فلن يساندك احد ..
*****
في عرفنا..
لا فرق بين المخلوقات فكلها.. مثل البشر!!
فهناك سيد والعبيد تهابه
وتقبل الأقدام تحت نعاله
وتجمل الأحلام تحت وسادته
وتلطف الأخبار عند جلالته
كل الأمور تسير تحت إمارته
و- كما يريد - سعادته ...
وهناك صيد والأسود تحفه
تحت الشباك تدسه ..
تحت النعال تدكه..
وتزلزل الأرض الضعيفة تحته
وتوصد الأغلال حول جناحه
وتوسد الأوهام تحت فراشه
*****
في أرضنا.. في عرفنا..
اليأس مفتاح الفرج..
وإذا كفرت برحمة الحكام في أقدارنا
وإذا سخطت بقبضة الرهبان في أرواحنا
وإذا شعرت بحلكة الظلمات بين دروبنا
افعل بنفسك ما تشاء .. بمن تشاء..
فكلنا .. نرضى الضرر..
وعليك بالحلم الجميل إذا بليت ..فانه...
شاء القدر..!!
وإذا البلاء تعددت ألوانه..
أشكاله..
وأغار كالسيل المخيف وخلفه..
قد مال سدٌ وانكسر
فاعلم بان الناس – مثلك – كالبهائم تنتظر..
ولقد تملك أمرهم
جهلٌ جهولٌ قد تمكن وانتصر
*****
في أرضنا
لا فقر بين العالمين فكلهم.. أغني البشر..
لا ظلم يجثم في صدور الناس .. يحرق حلمهم
لا جهل يملأ أرضنا
لا داء يستشرى ويفضح فعلنا
فالكل في هذى الديار ....
بأمنهم.. وأمانهم...وسلامهم.....
مثل البقر
ترعى وتخلد للسبات...إذا أحست بالخطر
****
في أرضنا.. حرية مصنوعة..
وكرامة.. مرسومة..
لكنها...
حرية الطاغوت فوق رؤوسنا
وكرامة الجبروت فوق رقابنا
وكأنها..
حرية المسجون في جلبابه
وقيوده..
في أرضنا .. حرية.. لكنها ..
مكتوبة..بخباثة السمسار حين يبيعنا
مغزولة.. بمهارة الفنان حين يغشنا..
*****
كتبت فى 9 سبتمبر 2012 ... لكى لايقول العرب اننا بلا ديموقراطية...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جمال نصيرجمال نصيرمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح471
لاتوجد تعليقات