تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أغسطس 2005 09:17:00 م بواسطة المشرف العام
0 1783
لنرحل
لنرحل
وندع كل شيئ
نجاوز كل شيئ
إلى لا شيئ
لم يبقَّ منا مُباح
آتت علينا الرياح
هوت حتى الجبال
ليلُ الهباء ِ دام
دفن الحب فى الرمال
ضاع فى الدروبِ والغيوم
الأمل واحترق آخر الحقول
حط َّ الأسى النشيج
في أعين السائرين والجاثمين
شيدَّ المرير الانين
إنحدر السيل في وجوم
سقط اسير الليل البهيم
شقًّ الحنث بقايا الاديم
وعاد سديم الجهل يدوم
ادرك ريحه الوادى اللطيم
لم يولد بعد الخليل
لنعشه اعدَّ الموت الاكليل
تكاثر الظلم وساد
وعَلَىَ صوت الضريح
بحر المداخن شقَّ الاخاديد
في دجى العيون
يدور ويدور
يجر السنين لدرب الصخور
إلى أين
إلى المثوى الاخير
هل يسير المصير ؟
ليكن
ما يكون
وندع كل شيئ
ونجاوز كل شيئ
إلى لا شيئ
لم يعُد الخير مهيأ للقُدوم
لم تعُد الواح الماضى تلوح
لتسكن الضلوع
ليلٌ مريج لا يعبأ بما يريم
يهوى الاعاصير ومذابح الطيور
عبثاً
حاول القطارُ شق الريح
ذَ وَىََ ودونما بيان مضى
ذهبت كل الخطوات هباء
خوت المصابيح من البريق
وسحر النيل
مددتُ الحُلم يعبر الى النهار
اسكنه الليل اجنحة النار
مَّر مكدس بالغبار
ُمثقل بالركود
يركض باقدام الجبا ل
يمقت الافق والركن المكموم
المارد ضخم الجثه
لا يدر حدود
يفعل ما يريد
يداه تحصد التوت
يدرى أسماء العراء
والحفاة في السبيل
وكهوف الغريد
عاند النور ومضى يدور
بالسيفِ
يقطف الزهور
يمنح السد ود
وصهيل القبور
عُدنا عرايا الذكرى والتذ كار
ننظر إلى الاتِ مع الاعصا ر
الضحايا والقتلة والحمقة
أعين تغوص في البحور
فقد الظل خطواته الخضراء
لم يبق ريح
يدفع الرََّكب
والخيل يكبو ويرجو
أىُُ قدر من الرجاء
حتى تسود الحياه
ويموت الجمود
أىُ قدر من الركام
يهوى على القلبِ قيود
حتى نثور ونبيد زمن الركوع
أىُ قدر من الطريق ِنسير
حتى النهايه والجليد يذوب
الأن
أنا مُعد للذها ب
والريح لا يستقر فى إتجاه
أينني الان ؟
لخُطاى الفضاء يختنق
وحُلم الأبناء يحترق
لم يعُد الحزن حزن الاشلاء
واريكة يطوف حولها الاخيار
غاصت نبرات الحُلم في الاوحال
حاصره الجسم المثقل بالنقور
لم يزل في الشغاف ِ ومضة
تجئُ وتبرح
تسكن قلب الامواج وترتع
لا تحط في مطرح
فلنرحل
وندع كل شيئ
ونجاوز كل شيئ
إلى لا شيئ
لتذهب الشموس والاقمار
ولتسكن في الملهى الحياه
اليوم نرحل
ونبصُ إلى الانتظار
في الشعاب
ننظر إلى الالواح
عن بقايا قد تلوح
وسر كن فيكون
الريح لايستقر في إتجاه
وأنا معُد للذهاب
لن يستجيب إنسان
في هذا الزمان
الامة تفور
تنتظر النور
وبزوغ المولود
ماتت العهود
تدنت الوعود
مَنْ للتاريخ يستجيب ؟
يقتحم حصن الفجور
يعيدُ إلى الاذهان
الرايه وصمود بلال
الحُلم لم يبرح الترحال
سكن العروق والفروع
يتحمل النار
وشتيت الدور
في قلب النهار
لا نستطيع الابصار
نصرخ ولا مجيب
نفور ولا نقوم
نصحو ولا نسود
ويدوم القيد وزمن الركوع
لنرحل
وندع كل شيئ
إلى لاشيئ
لم
لم
لم
يبق شيئ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود يوسفمحمود يوسفمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح1783
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©