تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:10:33 م بواسطة المشرف العام
0 877
ذكرتُ أسىً وبعض الأمر يُنسِي
ذكرتُ أسىً وبعض الأمر يُنسِي
وما في الدهر داتمةٌ لأُنسِ
يروم المرء آمالاً طِوالاً
ودنياهُ تُقاضيه بعكسِ
لكلٍّ نية يبني عليها
ولم يقم البناء بغير أُسِّ
ومن يغرس أصول الشر يجني
ثمار الحزن يانعةً بغرسِ
وشتان الذي يبني دياراً
ومن يسعى لتخريب ودرسِ
ومن طلب العلاء بلا محل
أعادته مطالبه لركسِ
وبعض الناس يخطب بنت عز
فما أعطته منها غير رفسِ
ومن لم يحفظ النعما بشكر
فما أولاه أن يرمى بتعسِ
وبعض الداء يبرأ بالتداوي
وبعض منه مردود بنكسِ
وفَلْسُ المرء جُنْدٌ وهو صَرْفٌ
ولم تقم الجنود بغير فلسِ
وللتدبير فوق المال فضل
فكيف إذا هما اجتمعا بنفسِ
ومن يُجِع الجنود وهم حماةُ
تفرَّق أمره ودُهي بنحسِ
ولم تقم الجنود بلا أمير
ولم تقم الفروع بغير قنسِ
ومني ملك لواء الرأي يمضي
ولم يحفل بعامي وعرسِ
وللعقبى عقول عارفات
بما يأتي بتخمين وحَدْسِ
إذا شبَّت لظى الهيجاء شابت
رؤوس غُذِّيت بصباً وأنسِ
هنالكم المحامد والمخازي
ويُقْذَف غِشُّ رِعديد ونِكسِ
لقد طلّقت أحزاني ببيت
وسيع الأمن وهو بدار حبسِ
لبثت بها بصلح من زماني
وأيَّامي بهَا أيام عرسِ
وما دار المضيبي في قراها
علاً إلا كملك فوق كرسي
كسَاها الله بُرْداً من أمان
يمدُّ بكف تنقية وقدسِ
فإن تُشرِْف عليها من بعيد
حسبت غمامة حدقت بشمسِ
إذا ما زادها ضيف بليل
قرته بطيب زاد غير ممسِ
وليسَ بها أذى حر وبرد
ولا الحشرات تأويها لضرسِ
بصفحتها مسايل طيبات
كمثل مسايل كتبت بطرس
إذا نسَماتها هبت بليل
تضوّع عطرُها في كل جنسِ
تراهم في مسايلها نشاوى
بأجفان من النسماء نُعْسِ
وعادتها بمن يبغي فسَاداً
بها ترديه داهيةٌ تنسّي
كان السوق وسط محلّتَيْها
نجوم مجرة بسماء وَرْسِ
كأن غلالة حمراء حيكت
بأوسطها طرائف من دِمَقْسِ
كأنَّ الفرسخي كريم قوم
بسيط الراحتين بفيض رغسِ
يباين ماءه فصلي شتاء
وصيف كلما وافى بجنسِ
فإن قرٌّ فذا باللمس حَرٌّ
وإن حَرٌّ فذا بردٌ بلمسِ
كأنَّ الناس طفل وهو ثدي
لمرضعة غزير في المحبسِ
سمعتُ مع الصُّوار له خرير
يحقّق علمهُ بلسان فُرسِ
كأنَّ المسجد المعمور يَروي
بما يملي له من علم غرسِ
توسط في الحمى كنظيره في
السما والأرض وامتازا بقدسِ
وإنَّ الخير موضوع لديه
ومحمول بكليات خمسِ
سمت بالفرسخي ديار حبس
كما بالذكر يسمو كل طِرسِ
إذا ما جئتَ ليلاً أو نهاراً
بها تستغني عن قمر وشمسِ
قد انفردت بلذة كل عين
من الدنيا وشهوة كل نفسِ
تجنّى أهلها شرّاً عليها
فأضحت وحشة من بعد أنسِ
وقد لبست غلائل طاهرات
فأمست بُردة غُمست بِنجسِ
مساجدها الزواهر قد خلت من
جماعات لورّاد ودَرسِ
وأمسى سُوقُها عطلاً كخَوْد
تساقط حَلْيُها من بعد لبسِ
فيا لله كم عينٍ ونفسِ
بها فاضت لعهد غير مَنسي
تقدمتِ الخساس لنَتْج شرٍّ
لقد نتجت مقدمة الأخسِ
ولم نألُ اجتهاداً في هداهم
وأوضحنا الرشاد بغير لَبسِ
مُرُوا بالعُرْفِ وانهَوا عن سِواه
وذا سكن لكم يغدو ويمسي
إذا ظهر الزنى في دار قوم
بهم كثر الفنا وقُضِي بفَرْسِ
وراعُوا حفظ داركم بعدل
فمأرب إذ عَدت رُميَت بطمسِ
بسوقكم انتهُوا عن بيع سُحْت
وبخس واقْتِنا مَكْسٍ ووَكسٍ
وبيع الحُرِّ نار وهو عارٌ
ومخربة البناء المُسْتَرسِّ
أقيموا العدل بالميزان وارعَوا
حمى المولى بمكيال وسدسِ
لكم في أهل مَدْيَنَ أي وعظ
وبالأشرار قد قَبُح التأسّي
وكم قامت بها خطباء عدل
تذكر في عُكاظ خِطاب قُسِّ
فلم يرسب بهم نصح ووعظ
وتاهوا كالذين رموا بمَسِّ
وطال الأمن فيهم لا عَدُوّ
يصبّحهم ولا مرض يُمسّي
إذا فتح العدو لهم عيوناً
تَداركها إلهُهُم بطمسِ
ومَسَّ الرِّجزُ بُلداناً فأقوَتْ
ولم ينظر لحوزتهم بمَسِّ
ولم أر للقبيلةِ كالأعادي
ألمَّ لها واذهب للتعسّي
محاربة العدا تلهي الأداني
عن البغضاء بينهم وتنسي
وبالأمراض وعظ واتعاظ
ولين حشا من الذنب المنسّي
وقد صدعوا بآيات توالت
وهم في سَكرة تُضحي وتُمسي
فأمضى حكمَه الجبَّارُ فيهم
وألقى بينهم أسواط رجسِ
فماجُوا بالتطاول والتعادي
وساسُوا الضُرَّ في مال ونفسِ
فبعضهم يحاول نيل ملك
وبعضهم يمانعه بروسِ
وأضحوا فرقتين وكل إحدى
على الأخرى تجاذبها بخسِّ
وصاغوا ذات يوم لطف كيد
وجمعهم يسُوقهم مرسّي
ودقّوا عِطرَ مَنْشم وقتَ عصرٍ
ووجهُ الشمس مَطليٌّ بورسِ
فلم تسمع ولم تر غير برق
ورعد من سنا صُمْعٍ وحَسِّ
وحاك النقع حلة طيلسان
على الأرجاء واكتحلت بنقسِ
فقمنا بين بارقة أضاءت
وراعدةٍ أصاخت كل هجسِ
وطفنا بين مُسودٍّ تجلىّ
ومنهدّ تعلىّ كل نفسِ
كأنَّ الرمي والمرميُّ شهب
تخر على شياطين بلمسِ
كأنَّ حسيسهَا أصوات نحل
أحطن ببيتهنَّ تجاه دبسِ
دعونا بس واعلان العوافي
وصُمعهم تلبينا ببَسِّ
إذا اشتهت القبائل طعم حرب
فلا يشفي سوى الشبع المدسّي
وقلعتهم لمدفعها غمامَ
حداه رعد همهمة وجرسِ
كأن البيت يخطبها فردت
بهدٍّ لا يؤلف وجه عِرسِ
وجمهرة البيوت بهنَّ تَيْهٌ
بألسنةٍ تَكَلَّمُ غيرِ خُرسِ
فلم يرعوا لعيسى قط عهداً
ولا لِسَواه من صلحاء أنسِ
وصبّحهم ويُحمد وجهُ صبحِ
ومسَّوه بحربهم بعبسِ
فبان الخطب عن قتل وجرح
وكانت أي راهبة برسِّ
وكان بشهر شعبان التفاني
بيوم السبت منه عصرَ خَمسِ
وطال الأمن والتاريخ جب
عرتنا وحشة من بعد أنسِ
فما أدهاه من شهر تقضى
وحسبك عبرة ما كان أمسِ
وشعبان لحبس كان فألاً
لهم بتشعُّبٍ ولزوم حبسِ
فلا تعجب لحبس ان تفانوا
فهم أتباع ذبَيان وعبسِ
وابنا قيلة احتدموا قديماً
وابنا وائل ومضوا كأمسِ
وكيف اذمُّ حبساً في جنابي
وهم سيفي إذا أُبلى وترسي
غطارفة جحاجحة أسود
صدور جحافل وبدور غلسِ
إذا نزلوا مدى واستنزلوه
فهم في الحالتين سُخاة نفسِ
إذا ضنَّت يد الخضراء جادوا
على الغبرا ببسط يدٍ وأُنسِ
وإن قامت رحى الهيجاء كانوا
لها الأقطاب في دور وجرسِ
لهم وَثَباتُ صدقٍ للمنايا
إذا صرخ المنادي يا لحبسِ
عصائب مهدوا لِسَما المعالي
مراقي فارتقوا بندى وبأسِ
هم جزآن والمجموع كُلٌّ
وأعراق بأصل مسترسِّ
وبطنا يحمد فيهم أقاما
بأبراج من الجوزاء قُعسِ
أثارا فتنة أخرى فهاجت
نفوساً من جناة الحرب حُمْسِ
كُماة لا يهابون المنايا
بمخلبها رمتهم أو بضرسِ
متى ضربت صياصيهم أفاضت
بصمعهم الشداد سحاب تعسِ
فكان المرء في سفك وقتل
وكانت تلو عمتها بأمسِ
ومن بلدانها الغربي طابت
مشاربه ومرَّت بالتحسَي
وكان الزاهب اسماً بدَّلوه
بذال نقطت بمداد رجسِ
هو السبب المهيج للبلايا
وللأشياء أسباب تؤسي
على خضرائه استولى فريق
لآخر فيه من رطب ويبسِ
وكان العهد ممدوداً عليهم
وكلهم يجاذبه بخسِ
وقد شرقت بلادهم بجوع
وخوف بعدما شرقت بعكسِ
وأضمر بطنها شراً ولكن
غدا شبعان من عسر وحرسِ
سألت الله صرف الشر عنها
وعود الخير في مال ونفسِ
وهذي الفتنة استولت على من
ثوى فيها وشاركها بدسِّ
وأسمى العارفون بها حيارى
لما نالتهم منها بغمسِ
وعزل النفس عنها فرض عين
أيدخل مؤمن أعمال رجسِ
وإن الخير كل الخير فيمن
يكون ببيته أمثالَ حِلْسِ
وبذل النفس صعب وهو حلو
على الأعدا ومرٌّ في الأخسِّ
وإني من شلاشلها خَليُّ
ولم أكُ من صلاصلها بوَجْسِ
وكم رؤيا لنا دلَّت عليهَا
وعقلٍ ناظر فيها بحدسِ
فجاءت بكرة شوهاء تخشى
مطالعها تُقادُ بزي عنسِ
فلا أهلاً ولا حلّت وولّت
تُذَبُّ بسائقي طرد وعكسِ
إلهي أنت أحفى بي فثبّت
على تقواك قلبي قبل خلسي
بنفسي حسن ظني فيك فيما
أردتُ وأنت أعلم ما بنفسي
فمنَّ عليَّ بالغفران واختم
على عملي بتزكية وقدسِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©