تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:13:08 م بواسطة المشرف العام
0 895
غصن التَصَبُّرِ من طول الجفا يَبِسَا
غصن التَصَبُّرِ من طول الجفا يَبِسَا
والقلب من وصل ذاك الظبي ما يئسا
يا خائفاً من رقيب أن يعود ضحَىً
لا بأس بالفرع صبحاً جئت أو غلسا
قد زاد ليلاً ونارُ الخد مؤنسة
فجئتُ أطلب منه للهدى قبَسا
أتيته لَعسى أشكو جنايته
وأجتنيِ من مجاني ثغره لَعَسا
لمَّا التقينا تعانقنا مصافحة
وصار كل يباري لوعة وأسى
فكدت أغْرِقُه أو كدتُ أَحْرِقُه
من عبرتي أدمعاً أو لبتي نَفَسَا
وكاد يشربني شوقاً ويلبسني
طوقاً وكل بنفس الآخر التبسا
وما قصدتُ لذكر الظبي من ذكر
حاشا لمثلي من أن يقرب النجِسا
لكن كنيت به عن ذكر غانية
لها أَديم بعين الشمس قد غمسا
فكل ليلاتنا كانت بها زهراً
وكل أيامنا كانَت بها عرسا
قالت وقد سرِتُ عنها وهي باكية
أَما تعود إلينا بعد قلت عسى
كأنَّ نور محياها وقد عرضَتْ
سيفُ الهمام أبي سابور إذ عبسا
كأنما الفضل بحر لا سبيل له
جرياً ولما تدلّى كفه انبجسا
كأنَّ في السحب من كفيه أنملة
وجوده لم يزل أن قطره احتبسَا
شريف أصل كريم الجد والأب لا
ترى بمنصِبه أو ثوبِه دنَسا
يُبيّض الوجهَ بالآمال يدرِكها
ولو نأت بأقاصي الأرض لا لتَمسا
مؤهَّل للعُلا جارٍ بقالَبها
عرفتُه ملكاً إن قام أو جلسا
هذي يتيمة عِقدٍ من مدائحِكم
من خادم برياض الودّ قد غرسا
فانظر إليها بعين الستر محتملاً
فمن تصدّى لكم بالمدح ما بُخِسا
لك الهناء بهذا العُرس يتبعه
خير من الله يأتي بكرةً ومَسَا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©