تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 08:19:35 م بواسطة حمد الحجري
0 259
وهاد تبدت بيننا وفراسخ
وهاد تبدت بيننا وفراسخ
وحبك في قلبي على البعد راسخ
وعقد ودادي مذ أمرت حباله
فلا هو منقوض ولا أنا فاسخ
وقفت على حكم الهوى سبل أدمعي
فها هي تجربها جفوني النواضخ
رماني ببين محكم نزع قوسه
زمان لقلبي بالقطيعة راضخ
طبعت على حفظ الوداد ولم أحل
ومحكم حبي ما له الدهر ناسخ
رضعت لبان الحب طفلا وها أنا
وما حلت عن نهجي وقصدي شارخ
ورب ديار شاسعات قصدتها
وإعلام رضوى دونها والشمارخ
ودو يباب في الظلام قطعته
ونجم السها في جانب الافق راسخ
وما من أنيس غير وحش فلاتها
ولا غير ما يبدى صدا الدو صارخ
تمر الرياح الهوج فوق رمالها
فتحجبها عنا الجبال الشوامخ
قليل إذا سار الخبير بأرضها
ولم تنعه في الحي ثكل صوارخ
وكوم قلاص إن سرت في مفازة
فمن سيره هوج الرياح روانخ
عليها من الأقوام غر أكارم
كهول وشبان وشيب مشايخ
إذا ما ذرعنا شقة الأرض في السرى
بأذرعها بانت قباب بواذخ
قباب بها خير الأنام ومن له
مقام على الأفلاك والعرش شامخ
نبي الهدى المولى الأنام منائحا
ومن هو بالمعروف للكل راضخ
له راحة منها تفيض إذا همت
بحار ندى ما بينهن برازخ
تقى فلم يشنأ بما قال مبغض
نقي فلم يدنس له العرض لاطخ
إذا صال في يوم النزال بصارم
فلا ينثني الا وللهام شادخ
لعساله إن شك في الدرع غوصة
كما غاص في الغدران أسود سالخ
إذا صبحت أعداءه الخيل شزبا
عليها من الفتيان قوم سوانخ
خفاف لدى الهيجاء في ساعة الندى
وفي مجمع النادي جبال رواسخ
فقد جال في الأعداء أسد خوادر
وسال بهم سيل من الموت جالخ
متى ترتمي بي نحو طيبة أينق
وتقطع أميال بها وفراسخ
فارواحها إن ضاق صبري بكربة
لاشباح همي بالسرور مواسخ
فيا شافعا في الخلق يا من سما له
علاء وعز في القيامة باذخ
يرجيك عبد للشفاعة يوم لا
يعز به عبد من الكبر زامخ
وصلى عليك الله يامن بذكره
ذنوب جميع المؤمنين سوائخ
وآلك والصحب الأكارم من لهم
ثناء له السمر الرقاق نواسخ
مدى الدهر حتى يبعث الخلق باعث
وينفخ للأحياء في الصور نائخ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الصالحي الهلاليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني259