تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 08:21:32 م بواسطة حمد الحجري
0 214
صب لبان الحب صرفا قد غذى
صب لبان الحب صرفا قد غذى
ولحبل ود فيكم لم يجذذ
أدناه للبلوى بعاد بذه
لولا الهوى وصروفه لم يبذذ
هبت له من أرض نجد نسمة
في طيها لما سرت نشر شذى
ما ضر مضنى الحب إلا عاذل
مغرى بعذل للقلوب مفذذ
وعلام يعذله وذا قاضي الهوى
يقضي بحكم في الغرام منفذ
اللَه في صب رماه ناظر
بسديد سهم للقلوب مفلذ
ويلاه من سهم أصاب مقاتلي
بالهدب من تلك الجفون مقذذ
أعشى البكاء نواظري من بعدهم
والطرف من سهد ودمع قد قذى
لم يلف مني سلوة عن حبهم
ولعهدهم وودادهم لم أنبذ
عذب العذاب ولذ لي في حبهم
ووجدت في هذا العناء تلذذي
لم يبق في قلبي لعذل موضع
لحلول حب فيهم مستحوذ
لما شربت الكاس من خمر الهوى
والقلب مني بالمحبة فسد غذي
أمسيت غرثانا لرؤية حسنهم
والعقل ضل بسكرة المتنبذ
هل عائد دهري وهل لي منهم
صلة انعطاف في الهوى فأنا الذي
يا دهر هل من بعد سكان الحمى
عود لصب بالفراق موقذ
يا دهر قد نفذت تصاريف النوى
وجرى الذي قد كان منه تعوذي
يا دهر إن البين فل تصبري
بمهتد ماضي الغرار مشحذ
يا دهر مالي من غريم بعدهم
غير النياق المرقلات الأخذ
لولا القلاص الآخذات احبتي
لم يسلكوا في الأرض أبعد منفذ
لم أغتفر ذنبا لهن اتيته
إلا بسير في المهامه أحوذ
حتى تحط رحالنا بفناء من
حاز العلا بفصائل وبافخذ
أزكى الأنام مفاخراً ومناقبا
من كل حاف منهم او محتذى
فهو المؤدب والمهذب خلقه
وهو الحيي الألمعي الأحوذي
كرمت خلائق ذاته وتنزهت
عن وصف أرعن في خلائقه بذي
تجلى العيون بنور شمس جبينه
مهما انجلت من تحت لوث المشوذ
تأتي صروف الدهر طائعة له
حتى يصرفها برأى منجذ
إن شئت من ذا الدهر تنجو دائما
فبه إذا ما كنت في غم لذ
أو شئت أن تحيا سعيدا في الورى
فبما أتى من كل مشروع خذ
أعنى القرآن وسنة قد سنها
فاعمل بهذا ثم اتبعه بذى
فكلاهما مما ينجي ذا الورى
من كل جان من لظى متعوذ
من لم يصدق بالكتاب وما أتى
من سنة في وسط نار ينبذ
يا خير من نروى بعذب مديحه
وبذكره من كل غرث نغتذي
لولاك ما سقنا إليك نجلبا
باديم ظهر الأرض أمست تحتذى
إن الذنوب سددن عني منهجي
وضللت منها عن سواء المأخذ
فكن الشفيع إذا العصاة تعذبت
من كل عاصر بالجحيم محنذ
فعليك القى كل كل عاقني
حتى تكون من الجرائم منقذى
فلأنت خير مؤمل ومشفع
وأجل شخص للأوامر منفذ
صلى عليك اللَه ما هبت صبا
نفحت بفاضل ذيلها العرف الشذى
وعلى القرابة والصحابة كلهم
من كل ليث في الحروب مجرذ
ما حن صب للغوير وبارق
وغدا يسيل مدامع الطرف القذى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الصالحي الهلاليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني214