تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 08:24:51 م بواسطة حمد الحجري
0 211
كف الملام فلست ممن ينقض
كف الملام فلست ممن ينقض
حبل الوداد ولو تمادى المعرض
حاشا ودادي أن يزن بريبة
مما تقوله العذول المبغض
أيروم مني سلوة عن حبه
إني إذن في ليل جهلي أركض
للّه طيف من أعالي بارق
قد زارني والجفن مني مغمض
وقد ارتدى جنح الدجى متخفيا
عن عين واش بالملام يحرض
عجبا له كيف اهتدى في سيره
والليل داج والكواكب غيض
أين الشآم وجلق من بارق
ومجاهل من دون ذلك تعرض
لما أتى وقد انتحلت من الضنى
وغدت ضلوعي بالغرام تقرض
القى شخيصا قد برته يد الهوى
والجسم ما فيه عريق ينبض
لا غرو ان زار الخيال شبيهه
فالشكل عن اشكاله لا يعرض
حييت من طيف الم بحبنا
من بارق وأتى الينا ينفض
وسقى ديارا جئتنا من نحوها
وطفاء عنها كل عيث تحرض
ارضا ثراها للنواظر الثمد
ونسيمها يشفي به الممترض
والذل أمسى عن حماها مدبرا
والعز أضحى في ذراها يربض
ما ذاك من عجب وفي سودائها
سر العوالم والأغر الأبيض
مروى الألوف بفائض من كفه
لما أصيبوا برق الثنايا يومض
هطلت سحائب جوده لما غدا
في طيبها برق الثنايا يومض
والبحر غارت عينه من سببه
لما غدا طر ق المكارم يفرض
وجبت بمبعثه قلوب عداته
وغدت تسن له الصلاة وتفرض
مردى الألوف إذا الزحوف تقابلت
والبيض تثلم والقنا يتهبض
في موقف يذر الكماة إذا دنت
أقدامها فيه تزل وتدحض
ما زال يضرب بالحسام عداته
طورا وطورا بالأسنة يوخض
حتى استغال المشركين بوقعة
أضحت رقابهم بها تترضض
وغدا منار الشرع يزهى رفعة
والشرك أمست عمده تتقوض
أعلمت أن الضب أخبر أنه
سر الوجود وشرعه لا ينقض
وكذا البعير شكا أليم هوانه
فأجاره من وقع حد يحرض
حمال أعباء الشدائد يوم لا
تغنى القرابة والخلائق تعرض
في موقف عمت روائع هوله
والحق يرفع من يشاء ويخفض
ما في جميع الأنبياء ورسلهم
حتى الملائك من غدا يتعرض
فهناك يأتي الخلق أشرف مرسل
فيشد مئزر عزمه إذ ينهض
فيظل يسأل ربه فيجيبه
اشفع أوامرنا إليك تفوض
يا خير من يحلو مكرر مدحه
ويلذ نظم في حلاه يقرض
كن لي الشفيع إذا الجحيم تسعرت
وغدت تشوه للوجوه وترمض
فمن الذي يرجى ليوم ملمة
ألاك يكشفها إذا تتأرض
فعليك صلى ذو الجلال الهنا
ما ناح صب جفنه لا يغمض
والآل والصحب الذين جميعهم
أضحت بهم زبد الحقائق تمخض
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الصالحي الهلاليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني211