تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 08:25:33 م بواسطة حمد الحجري
0 205
أعجبت إذ فتكت بنا الألحاظ
أعجبت إذ فتكت بنا الألحاظ
وغدت تسيل نفوسنا وتفاظ
وجهلت ان الحب نار اضرمت
ولها بقلب المستهام شواظ
ما افتك الألحاظ ترمى اسهما
بقولبنا ما ان لها ارعاظ
عجبا لهاتيك اللحاظ جفونها
نعس ولكن في الوغا ايقاظ
وبمهجتي فنانة ما دأبها
إلا لمن يبغى الوداد كظاظ
يا هذه هل رحمة أو عطفة
ليساء عذال لنا ويغاظوا
أنا قد قنعت بنهلة من ريقها
ولئن ابت فعسى يكون لماظ
واها لرق العاشقين وذلهم
والعاذلون عليهم افظاظ
ما ساء أهل العشق إلا عاذل
أبدا له في عذله النظاظ
ظن الطريق إلى الرضى في نصحه
ضل السبيل فنصحه احفاظ
أعييت من حملى لأعباء الهوى
والحب رزء حمله بهاظ
إنسان عيني ضائري فهو الذي
أبدا إلى ما ساءه لحاظ
فلا كففن اللحظ عما رامه
ليكون من ورعى عليه حفاظ
وكذاك قلبي لا يزال يسوءه
مني علىعشق الدمى اغلاظ
ولا هجرن المدح إلا في الذي
بمديحه تتفاخر القراظ
والأنبياء عليه اثنوا كلهم
وكذلك الخطباء والوعاظ
من أوتى الكلم الجوامع واغتدت
تروى صحيح متونها الحفاظ
جزلت معانيها فبنت مدرها
ذرب اللسان ورقت الألفاظ
تترشف الأسماع صرف سلافها
من رقة ولغيرها لفاظ
سارت بها الركبان ابن توجهوا
يروونها مهما شتوا أو قاظوا
قد افحمت من رام بسلك سبلهلة
سيان ان عرب وان أوشاظ
ما لفظ قس حين قامت بالملا
يوم المواسم والوفود عكاظ
كم قد تكتب من قريش عصبة
كل لما قد رامه ملظاظ
قصدوا معارضة الكتاب فبنهم
وهم الفصاح الفره الايقاظ
يا خير من وخدت إليه قلائص
أبدا لها نحو العقيق لحاظ
كن منقذي من صرف دهر نابه
أبدا لمثلى في الورى عظاظ
إذ لست ألقى فيه خلا وافيا
يلفى له من سهوه استيقاظ
خلا يعين على النجاة من الردى
في يوم تزخر بالدماء لحاظ
صلى عليك اللَه يا من ذكره
روح على قلب عراه كظاظ
وعلى الغرابة والصحابة كلهم
ما طابقت مدلولها ألفاظ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الصالحي الهلاليغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني205