تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:20:15 م بواسطة المشرف العام
0 754
كم ناعِمٍ قبلّتُ فاه غضيضِ
كم ناعِمٍ قبلّتُ فاه غضيضِ
سَحَراً بروض بالنعيم أريضِ
ولرُبَّ بيضاءِ المحاسِن بيضةٍ
في خِدرها محروسة بالبِيضِ
أحييتُ ليلتها وصالاً والفتى
مثلي به تحيا ليالي البِيضِ
غرضي المسدَّدُ فتح كُلَّ سُدَيدةٍ
وبداية البركات بالإِغريض
أحبابَنا سرتم بصبح وجوهكم
ليلاً عن المشتاق سير كضيضِ
وأفضتمُ نحو الحجاز وقلتمُ
مِن بَعْدُ يا عينَ المتيم فيضي
أطلقتمُ في الرَبْع مُرسَل أدمعي
والقلب عندكُمُ بِزيِّ قبيضِ
أعرضتمُ وأنا أُعّرض باللقا
والعمر في الإِعراض والتعريض
مالي أميل إليكمُ وصدودكم
عني يُفرِّح حاسدي وبَغيضي
لمَّا رقيتُم في سما أقداركم
سقط المتيَّم في أذلّ حضيضِ
من شأنِ أرباب العُلا أن يرفعوا
قَدْرَ المحبّ لهُم عن الترفيضِ
ولقد سلكتم غيرَ ما سلك الألى
ملكوا الصِعابَ بجودة الترويضِ
أتعوضت عيني برُؤية غيركم
هيهَات ما مالت إلى التعويضِ
لو كنتم تدرون إني ذو غنىً
عنكم جبرتم بالجميل مَهيضِي
لكن دهاني منكم عرفانُكم
عيني من التذهيب والتفضيضِ
لو يَخْفَ فضلكمُ فقد أودعتكم
قَضّي إليكم في الهوى وقضيضِي
وأخو المحبة مُبتَلٍ عُوفِيتَ ذو
قلب بأنواع الهموم مَضيضِ
إن كان بي ذل الهوى فالعزُّ لي
من ابن تركي ذي الأيادي البيضِ
ملك عطاياه همت عفواً فلم
يحتجْ إلى التصريح والتعريض
الأوحدُ السلطان من ألقى له
هذا الزمانُ أزمّة التفويضِ
الفَيصلُ الملك المعظم غوثُنا
روض السماح ولُجّة الترويضِ
أقلامهُ في صحفها في أوجهٍ
تبدي سما التسويدِ والتبيضِ
وظُباهُ في أغمادها تُقذي العِدا
مثل اقتذا الرمداء بالتغميضِ
أغمادُهَا تكفيهم عن سَلِّها
رُعباً فدع عنهم سِلال البيضِ
وحياته مرض لكل منازع
وهِبَاتُهُ برءٌ لكل مريضِ
قالوا لقد آن السكوت وأُغلقت
أبواب سوق الشعر والتقريضِ
وأخو المكارم عَزَّ والدنيا على
الأُدبا عجوز غير ذات مَحيضِ
فأجبت ما دام ابن تركي باقياً
فإليه أهدي مدحتي وقريضي
لا زال سحبُ نداهُ يلمع برقها
وعُفاتُه في دِيمةٍ ووَميضِ
عُرضت عطاياهُ فحضّتهم على
إلزام باب العرض والتعريضِ
هنئتَ سَيدَنا بشهر صومُهُ
فرض وعيدٍ للنوال مفيضِ
لا زلت في أوج الكمالِ ودمتَ ذا
عُمُرٍ طويلٍ بالثناء عَرِيضِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©