تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:21:25 م بواسطة المشرف العام
0 922
هاج أشواقي برقٌ ومضا
هاج أشواقي برقٌ ومضا
لزمان قد تقضّى ومضى
لمعَ البرقَ ولم يُروِ الحِمى
ودموعي فاض منهنَّ الفَضا
يا نداماي أما يرجع من
غَضِّ ذاك العيشِ يومٌ بالغضى
ما لقلبي لم يُفق إلا إذا
ضاءَ برقُ القربِ أو برقٌ أضَا
علِّلوا قلبي بِتذْكارهمُ
إنه لم يَرَ عنهم عِوَضا
فعلى أهل الوفا أن يسعدوا
ذا الصَّفا في رفع خطبٍ عَرضا
قد قضينا واجباً في ربعهم
غير أنَّا ما قضينا الغَرضا
بعدهم تشكو صُدوعاً كبدي
وكذاك القلب يشكو مضضا
أنا ذو همٍّ وتيمور متى
جئتهُ فالهمّ عني اندحضا
فهو الغيث الغمام المرتجى
وهو الليث الحسام المنتضى
لم يزل في فضله منسبطاً
كلما هذا الزمان انقبضا
حاول العَليا بسهم وافر
فحَواها وأصاب الغَرضَا
من عَناه مرضُ الفقر فذي
يدُه البيضاء تشفي المُرضَا
يتلقى كل خطب أسود
روَّعَ الناس بوجه أبيضَا
صاحبُ الشكر إذا عمَّ الرجا
صاحبُ الصبر إذا حُمَّ القضا
جامع الصبر إذا احتفّ الملا
واسع الصدر إذا ضاق الفضا
صاحبُ الخيل إذا امتدّ المدى
ساكب الخير إذا الخير انقضى
سيدي دونكها مزفوفةً
من محبٍّ لكم قد مَحَضا
وهنيئاً لك بالعيد الذي
جاء بالخير إليكم والرضا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©