تاريخ الاضافة
الإثنين، 29 يناير 2007 09:34:23 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 457
حبُّنَا الأوَّل
دمعٌ على المجدلْ
قدْ حرَّقَ الأجفانْ
يا ريحُ لو تحملْ
خبراً منَ الخلاّنْ
أبكي ولا أُعذَلْ
إنْ فاضتِ الأحزانْ
يا ريحُ لا تسألْ
لا بدَّ منْ طوفانْ
يا حبّنا الأجملْ
يا أطيبَ الأوطانْ
يا حبَّنا الأوّلْ
يا هضْبَةَ الجولانْ
درجٌ من الألماسِ يحضُنُه الجبلْº
قممٌ من الثلجِ المعتَّقِ في خوابي المجدِ،
شمسٌ تشتهي تلكَ الهضابَ منارةً،
شجرٌ صبايا،
وانصهارٌ في القُبَلْ.
جبلٌ منَ التفَّاحِ
وادٍ منْ شتاءِ الدمعِ،
ليلٌ منْ نبيذٍ،
سكَّرٌ،
وحقولُ قمحٍ،
قبّراتٌ،
واحتراقٌ بالأغاني
والمواويلِ الجميلةِ
في مكاتيبِ الغزلْ.
***
درجٌ منَ الألماسْ
في جبهةِ المجدلْ
كُتِبَتْ حكايا الناسْ
موجاً منَ المخملْ
يا سيّدَ الإحساسْ
باللهِ لا تزعلْ
إنْ أبكِ فاملا الكاسْ
واسقِ الهوى المثقلْ
تحكي همومَ الناسْ
تنهيدةُ الجدولْ
يا سيّدَ الإحساسْ
يا حبَّنا الأوَّلْ
في طلقةِ الحرّاسْ
أحلامُنا تُقتَلْ!
هي صرخةٌ وهويَّةٌ،
هي ساحةٌ للرفضِ،
جسرٌ للبطولةِ
واحترافِ الانتماءْ.
عربيَّةٌ
كتبتْ على خطّ العواصفِ
إسمَها،
وتمسَّكتْ بالريحِ والأمطارِ
والنجمِ المزنَّرِ بالغناءْ.
وتشَبَّثتْ بالأرضِ
فانحنتِ السماءْ.
***
في (مسعدَةْ) و (الرامْ)
بحرٌ منَ العبراتْ
قدْ مرَّتْ الأعوامْ
بالدمعِ والآهاتْ
لم ندرِ منذُ العامْ
في الحيّ منْ قد ماتْ
يا طيرُ فوقَ الشامْ
فرّغْ جوى الناياتْ
عجزَتْ رؤى الأحلامْ
أنْ تجمعَ الأشتاتْ
قدْ ماجتِ الأعلامْ
قمراً على الشرفاتْ
ما أجملَ الأنسامْ
إنْ رفَّتِ الراياتْ
مهما طغى الظَّلامْ
فالفجرُ يوماً آتْ
هذي الجميلةُ (مسعدَةْ)
وجه حزينٌ للبحيرةِ
والبساتينِ السجينةِ،
قِصَّةٌ منْ شهرزادَ،
لقاءُ حبٍّ
أخَّرَتْ سحبُ العساكرِ موعدَهْ.
لكنَّما بعيونها نارٌ
وأنهارٌ،
شوارعُها احتضارٌ للمسافةِ
في الطريقِ المستحيلةِ،
والشبابُ مسافرٌ بالعشقِ
والأزهارِ،
والحرِّيَّةُ البيضاءُ تبقى معبدَهْ.
***
يا قلب (بقعاتا)
يا وجهَنا المكسورْ
ما أنتَ منْ ماتا
فالموتُ للمقصورْ
كمْ كنتَ ميقاتا
لصباحِنا المأسورْ
لملمتَ أشتاتا
بالنبض تحتَ السورْ
أرأيتَ (بقعاتا) شوارعَها الغضابَ
الساكباتِ الرفضَ
سيلَ مظاهراتٍ،
أشعلت في الليلِ محرقةَ الظلامِ
تَمَرُّداً وتمرُّساً بالعشقِ،
تمتشقُ المدى حيَّاً
ولو ماتت على حبِّ الوطنْº
لم يُثنِها صلفُ الزوابعِ والمحنْ،
وتمسَّكتْ بالشمسِ،
فاحترقتْ ظلالُ السجنِ،
واحترقَ العَفَنْ.
***
يا (عينُ) أنت العينْ
أنتِ الهوى والروحْ
أبكى عيونَ الكونْ
موَّالُنا المجروحْ
والآهُ كالأفيونْ
قتَّالةٌ بالبوحْ
في (عين قنية) دفءُ هاتيكَ الحكايا
في الروابي والدروبْ،
في (عين قنية) دفءُ هاتيكَ المدامعِ
والقلوبْ،
وعلى منازِلها يمدُّ الشوقُ أجنحةَ اللهيبْ،
الشمسُ تثبتُ في الغروبْ،
واللونُ لونُ الجرحِ
في الزمنِ الخضيبْ،
هذي العروسُ جميلةٌ ووفيَّةٌ،
قد أقسمتْ:
رغمَ السياطِ
على المدى.
سأظلُّ أنتظرُ الحبيبْ.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر أبو حسينسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث457