تاريخ الاضافة
السبت، 22 ديسمبر 2012 08:16:36 م بواسطة حمد الحجري
0 377
وليلة وصل بات فيها مسامري
وليلة وصل بات فيها مسامري
يداعبني في جنحها وأداعبه
إذا همَّ أن يبدي لنا الصبح ثغره
تغشيه بالليل البهيم ذوائبه
فأمسى يعاطيني بصهباء نورّت
دجى الليل حتى نظم الجزع ثاقبه
وقد رفعت للندّ فوق رؤوسنا
سماء لها في الد صبح تراقبه
وكاساتنا عند التعاطي كأنها
إذا ما بدا فيها من التبر ذائبه
نجوم سماء كلما انقضى كوكب
بدا كوكب تأوي إليه كواكبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد جواد عواد البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني377