تاريخ الاضافة
السبت، 22 ديسمبر 2012 08:18:09 م بواسطة حمد الحجري
0 303
أروض حسن بدت فيه أزاهره
أروض حسن بدت فيه أزاهره
أم مطرب أسكرت سمعي مزاهره
أم الصّبا من ربى نجدٍ سرت سحراً
أم ذاك عصر الصّبا وافت بشائره
أم ذلك السلك قد لاحت به درر
أم مندل الطّيب قد فاحت مجامره
لا بل كتاب به قد جاد لي رشأ
مورّد الخد باهي القدّ باهره
مستحسن الوصف عبل الردف ذو هيف
مستعذب اللفظ ساجي اللحظ فاتره
أغنت عن الصعدة السمراء قامته
وأودعت سحرها روت نواظره
زُجّ حواجبه دعج نواظره
بيض ترائبه سود غدائره
للَّه حسن به باريه حاصره
فكم له دان باديه وحاضره
سلطان حسن على إتلاف عاشقه
له من اللحظ أجناد توازره
وما احمرار بدا في وجنتيه سوى
ما قد جنت من دم القتلى محاجره
وحيّة الشعر كم من مهجة لقفت
مذ جاء من جفنه الفتاك ساحره
دبّت عقارب صدغيه محافظة
لكنز ثغر به صينت جواهره
ومذ تحققت أن الغصن قامته
عذرت قلبي لما طار طايره
يا سالب القلب وهو البعض من جسدي
ما ضرّ لو كان في ناديك سائره
أما ودرّ غدا في فيك مستتراً
وسيف لحظ علينا أنت شاهره
وعذب ريق على بادي حلاوته
كم عاشق في الهوى شقّت مرائره
ما شام طرفي برقاً من مرابعكم
إلاَّ استهلت على خدّي مواطره
ولا تشاجرت الأوراق في ورق
إلاَّ توالت على قلبي شواجره
ما في الأراك ولا نعمان لي أرب
لكن بقدّ وخدّ راق ناضره
بمهجتي شاذن ودّعته فغدا
في القلب من بينه همٌ يساوره
فلا شفيق على التفريق يسعده
ولا شقيق على البلوى يظاهره
إن الهوى فاضح من كان ذا دنف
للوجد باطنه والسقم ظاهره
وهل يطيق اكتتام الحب مكتئب
تبدي المدامع ما تخفي سرائره
يا صاح باللَّه أبلغ لوعتي سكني
عسى يرق على مضناه خاطره
واهتف بذكرى فإن أصغى إليه فقل
واهي التصبّر هامي الدمع هامره
صيّرت نفسي له شطر اسمه فعسى
تصبو إلى شطره الثاني ضمائره
مني السلام عليه ما استهلّ حيّاً
فدبج الروض بالأزهار ماطره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد جواد عواد البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني303