تاريخ الاضافة
السبت، 22 ديسمبر 2012 08:20:03 م بواسطة حمد الحجري
0 351
ما روضة بالحزن مخضلّة
ما روضة بالحزن مخضلّة
جادت رباها ديم تهمع
فابتسم الزهر بها ضاحكاً
والجفن من صيّبها يدمع
حاكت يد القطر بروداً لها
يفوح منها أرج يسطع
من أخضر دبجّه أحمر
وأصفر في لونه يفقع
كأن ألوان الطواويس قد
أضحت عليها خلعاً تخلع
والقضب قد رنّح قاماتها
من طربٍ ورق بها تسجع
وقام في منبر أغصانها
خطيبُ طيرٍ بالهنا يصدع
كأنما نرجسها أعين
تنظر في الأزهار ما يصنع
كأنّما المنثور مدّت له
في كل عين نظرت أصبع
كأنّما الورد بها وجنة
جلّلها من خجل برقع
كأنّما زهر الأقاحي بها
ثغور غيد للنهى تَصْرَع
كأنّما البان وقد ميّلت
أغصانه الريح قناً شرع
كأنما جدولها حيّة
تنساب في الروض ولا تلسع
كأنما نشر أزاهيرها
مجامر العنبر بل أضوع
يوماً بأبهى من سلام غدا
يجلو الدّجى نور له يلمع
يتحف فيه السيّد المجتبى
نجل الحسين الأكيس الأبرع
السيد المفضال ربّ العلى
الماجد الحبر الفتى الأروع
بحر نوال ليس للمجتدي
عن ورده في الجود من يمنع
عذب لدى أحبابه سايغ
وللعدى سمّ لهم منقع
أضحى بماضي عزمه صارماً
وساير الناس بذا تقطع
وخلفه صلى بنو عصره
إذ هو فيهم للعلى يجمع
إن عن مجد في الورى أو عُلىً
غدا إلى إحرازه يسرع
وإن بدا في محفل ناطقاً
فهو البليغ الكيس المصقع
كفاه تعظيماً بأن جدّه
للناس في حشرهم يشفع
وإن من أجداده حيدر ال
كرار صنو المصطفى الأنزع
من عترة تعظيمهم ظاهر
في محكم التنزيل لا يدفع
هم الهداة المخلصون التقى
الناسكون السُجّد الرّكع
يا سيدي يا من إلى مجده
في كل ما قد نابني أفزع
ومن إذا ما رابني فادح
جئت إلى أبوابه أهرع
عوّدتني الوصل وحسن الوفا
فصرت من مرّ الجفا أجزع
وحيث قد واصلت هجري غدت
في كبدي نار جوى تلذع
كأنما من قبل ذا لم يكن
لأُمِّ عمرو باللوى مربع
وأضحت الآداب ما بيننا
طامسة أعلامها بلقع
سقياً لأيام زمان مضى
والعيش غضّ والهنا مربع
دهر منير رابني بعده
زمان هجر حالك أسفع
مضى وقد أصبحت من بعده
للسنّ مني ندماً أقرع
فالجفن من ترحاله دامع
والقلب من تذكاره موجع
فاعطف على قلبي فلم يبق في
قوس احتمالي للجفا منزع
وعد إلى تجديد عهدي ولا
تكن لأسباب الولا تقطع
وإن يكن مني بدت زلّة
فعفوكم عن زلّتي أوسع
واغتنم الفرصة من دهرنا
فإنما الفايت لا يرجع
يا أسفاً للعمر أن ينقضي
وأنت في هذا الجفا مولع
فعش بأهنى عمر لم يزل
قدرك ما بين الورى يرفع
ما هيّج الشوق جوى مغرم
فانسكبت من جفنه الأدمع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد جواد عواد البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني351