تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:26:57 م بواسطة المشرف العام
0 1022
معاهد وصل قد قطعن اتساعها
معاهد وصل قد قطعن اتساعها
بمؤنسة لي لا نملُّ اجتماعها
وللبين هزات كرهن استماعها
وقائلة لمَّا أردت وداعها
حبيبيَ حَقّاً أنت بالبين فاجعي
فكم ثدي أُنس من لقاك رضعته
وكم أصل خير في حماك زرعته
وقد طرق الأسماع شيءٌ فزعته
فيا رب لا يصدق حديث سمعته
لقد راع قلبي ما جرى في مسامعي
وسحَّت فشحت بالفراق ضنينةً
وكانت لمخزون الوداد أمينةً
وحنّت وأنّت كالسّليم مهينَةً
وقامت وراء الستر تبكي حزينةً
وقد نقبته بيننا بالأصابع
ولما حكت عند الحديث مزامراً
وهدَّت بناء بالتصبُّر عامرا
وشبَّت إليه بالعقيق جواهراً
بكت فأرتني لؤلؤاً متناثرا
هوى فالتقته في فضول المقانع
قديمة عهد بالوفاء خليقة
مليئة ودٍّ للكئِيب أريقة
نفور من الدهر الخؤون شفيقة
ولما رأت إن الفراق حقيقة
وأني عليه مكُرَه غير طائعِ
تمنت زمان البين لو كان قبلها
ولم تتقدم ذي المودة كلها
ولما درت أنْ قد تقطع وصلُها
تبدت فلا والله ما الشمس مثلها
إذا أشرقت أنوارها في المطالعِ
أبانت بألفاظ الدموع عبارة
وأوحت بألحاظ العيون أمارة
بأنَّ عليها من فراقي حرارة
تُّسلّمُ باليمنى عليَّ إشارة
وتمسح باليسرى مجاري المدامع
وما فَتِئَتْ من سهم بُعدِي مُصابةً
ولمَّا تَزَلْ تُبدي عليَّ كآبةً
إلى أن غدت من نار وجدي مُذابَةً
فما برحت تبكي وأبكي صبابةً
إلى أن تركنا الأرض ذات وقائعِ
تكاد تذوب الأرض من زفراتنا
ويُقضى علينا من لظى حسراتنا
ويغرق ما ينهلّ من غمراتنا
فتصبح تلك الأرض من عبراتنا
كثيرة خصب رائق النبت رائعِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©