تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:27:56 م بواسطة المشرف العام
0 802
متى يا جيرة المسعى
متى يا جيرة المسعى
أجيءُ إليكم أسعى
وهل لزماننا الماضي
رجوع نحوكم جمعا
وهَذي كَبِدي ما بَا
لُها قد أوجست صَدْعا
وقلبي عندكم بحيا
تكم جودوا به رجعا
وتلك صَباكُم هبَّتْ
فإن هِمْنا فلا بِدْعا
دعت ألبابَنا فاستَرْ
سلَت ويُجيب من يُدعى
بها ارتاحت خواطرنا
ولكن أثَّرت وقعا
إذا انطلقت فلا لقيت
بكم رداً ولا ردعا
أإخوانَ الصبا ما بَا
لُ عيني أرسلت دمعا
فهل شامت بريقاُ بالّل
وى اخترق الدجى لَمْعا
أضَا فَهَمَتْ وشأن البر
ق أن يسْتَجلِبَ الهَمْعا
وما للقلب لا يطلُبُ
إلا الرسوم والرَبْعَا
إذا ذكروا لهُ البطحا
ءَ لام ومال للرُّجعى
ولا يصبو الفتى إلا
إلى ما وافق الطبعا
وبالجرداء في وادي الأ
راكِ غزالة ترعى
فمطلِعها سواد العَيْ
نِ والأحشا لها مرعى
غزالة رملة من لح
ظِها أُسْدُ الشرى صرعى
تراقب رجعتي من ده
رها لا وافقت منعا
وللدهر انعطاف إن
أساء فيحسن الرجعى
أَساءَ وبالمعظم نا
درٍ قد أحسن الطلعا
هُمام باسط في العالم
ين الضُرَّ والنفعا
صفات الحمد شتى في
الْورى فاجتاحها جمعا
كريم أريحي البذل
يعطي السيف والصّمعا
ملي القلب بأسَا إذ
أثار الجحفل النفعا
إِذا أَهوى مهنّدُه
بهامٍ قدَّهُ شفعا
تعدى فعلُه لكن
يفيد الخفضَ والرفعا
كأنَّ غراره من عَدْ
لِ مالكه اكتسى طبعا
ترقَّى في سمائلَ من
عُمان ففاخرت صَنعا
ألُوف للتقى متورِّ
عٌ يستصحب الشرعا
لبيب عاقل يسري
ذكاهُ فيجبر الصَّدعا
يُجمِّع ما تفرَّق من
عُلاً ويفرِّق الجمعا
زَكا أصلاً ولا عجبٌ
غلام قد زكا فرعا
لوالده يلبي الدهر
كم طوعاً وكم سمعا
بعيد الصيت سلطان ال
قرى أزكى الورى نفعا
أنادر سيدي هذي
عروس أقبلت تسعى
سَرَت سَرّاءُها فكسَتْ
حلاها القلبَ والسمعا
إليك سمت تريد قَبو
لها يا طيَّب المسعى
لقد تمت بكم شرفاً
وفاق نسيجُها صنعا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©